شاهد | الحوثي و( فيلم الجواسيس ) | الهدف غزو المخا.. 6 ملاحظات هامة تنسف فيديو اعترافات “جواسيس امريكا واسرائيل” الحوثي | (مادة تحليلية)

#صحيفة الدستور الإخبارية – نافذة اليمن

نشر اعلام ميليشيا الحوثي الموالية لإيران اليوم الاثنين خبر عن ضبط جواسيس في الحديدة يعملون لصالح اسرائيل وامريكا وفيديو لإعترافاتهم.

الفيديو في ٢٠ دقيقة أظهر الأهداف الحقيقة وراء بث هذه الاعترافات التي تزامنت مع تصاعد عمليات التهجير القسري التي تقوم بها الميليشيات الحوثية لسكان العديد من قرى الحديدة.

ولا يستبعد أن يكون فيلم “الجواسيس” الهدف منه التغطية على هذه الجريمة التي تتوسع يوما بعد يوم، في ظل جهود إيرانية لتحويل الحديدة إلى قاعدة عسكرية لضرب الملاحة الدولية حتى بعد انتهاء أحداث غزة.

للمزيد|| شاهد في الحديدة |‏⁧#الحوثي_يهجر_ابناء_تهامة⁩ .. حملة تطهير في الدقاونة تستولي على منازل وأراضي السكان | فيديو وتفاصيل

شاهد في الحديدة |‏⁧‫#الحوثي_يهجر_ابناء_تهامة‬⁩ .. حملة تطهير في الدقاونة تستولي على منازل وأراضي السكان | فيديو وتفاصيل

شاهد | فيديو يثير غضب اليمنيين.. أطقم حوثية تعتدي على نساء وأطفال رفضوا التهجير من منازلهم

شاهد | فيديو يثير غضب اليمنيين.. أطقم حوثية تعتدي على نساء وأطفال رفضوا التهجير من منازلهم

في حين يرى مراقبون عسكريون أن الهدف من الفيديو هو إستعطاف القبائل والشباب في مناطقهم سيطرتهم وحشدهم لاجتياح المناطق المحررة في الساحل الغربي بعد ايجاد الذريعة والحجة وهي نصرة أبناء غزة والقضاء على عملاء امريكا وإسرائيل.

لكن مقدمة الفيديو واعترافات من وصفوا بـ”الجواسيس” كشفت زيف المضمون وأثبت حقيقة أنه لا يوجد جواسيس أو عملاء وان ما عرض هو مشهد ضمن مسرحية معركة الحوثي الكاذبة لنصرة غزة وفلسطين.

وكانت اولى الملاحظات التي تم رصدها من خبراء عسكريين، هو مقدمة الفيديو التي اخترعت فيها وحدة استخبارات وهمية تحت مسمى الوحدة 400 على غرار الوحدة العسكرية التابعة للحرس الثوري الإيراني التي يقودها عبدالرضا شهلائي في صنعاء وتتولى إدارة القوة الصاروخية والطيران المسير للحوثيين.

وجمعت الميليشيات قيادات عسكرية في ألوية حراس الجمهورية التي يقودها عضو مجلس القيادة الرئاسي العميد الركن طارق صالح وقالت انها تكون هذه الوحدة الاستخباراتية بقيادة عمار صالح شقيق طارق.

الملاحظة الثانية

كانت في طريقة التجنيد التي رواها المعترفين والتي تمت باتصال تلفوني وبالمعرفة الشخصية واستهدفت مواطنين يظهر أنهم لا علاقة لهم بالعمل العسكري أو الأمني أو الجاسوسية.

الملاحظة الثالثة

هي المصطلحات التي تحدث بها المتهمين أنفسهم، فهم قالوا إن من جندهم طلب منهم تصوير مواقع “أنصار الله” وتحديد اعداد “المجاهدين” على وجه الخصوص الذين انضموا مؤخرا وهي مصطلحات لا يمكن أن يستخدمها ضباط في قوات طارق صالح، كما أن المعترفين كانوا ينطقونها كأنهم متمرسين عليها ويتابعون دائما خطابات زعيم الميليشيات الأسبوعية .

الملاحظة الرابعة

هي اسلوب تنفيذ المهمات بحسب شرح المعترفين والذي قال أحدهم أنه كان يصور ويرفع الاحداثيات من دخل مواقع عسكرية من المفترض أنه ممنوع الاقتراب منها، واخر قال إنه قام بتصوير قارب حربي ورصد احداثياته من وسط القارب.

الملاحظة الخامسة

هي المهام التي كلف بها “الجواسيس” وفق اعترافاتهم والتي توزعت بين الرصد وإحراق المركبات والاستعداد لتنفيذ عمليات الاغتيال بمسدسات كاتمة للصوت، فرصد الاحداثيات لا يحتاج إلى وجود مصدر على الأرض في ظل وجود الاقمار الصناعية والتحليق المستمر لطائرات الدرون الأمريكية، وخير دليل هو التصوير الجوي الاخير لانفاق الحوثي، كما أن المواقع التي استهدفتها القوات الدولية لم تكن في الحديدة فقط بل شملت صنعاء وتعز والبيضاء وذمار وصعدة.

اما إحراق المركبات فهي عمليات لا يمكن أن تطلب من جاسوس مكلف بالمراقبة لأنها يمكن أن تكون سبب في كشفه، بحسب رأي الخبراء العسكريين الذين يؤكدون على ضرورة عمل الجاسوس أو العميل بعيدا عن لفت الأنظار.

وبالنسبة لمهمة الاغتيالات فهي من أصعب المهام ولا يقوم بها إلا من كان مدربا ومتمرسا ومعتادا، كما أن المكلف يخضع لتدريبات جسدية وبدنية ونفسية وعسكرية على أعلى مستوى .

الملاحظة السادسة

هي تعمد معدي الفيلم على تشفير اسماء المواقع التي قال المعترفون أنهم قاموا برصدها وإرسال احداثياتها الى الطرف الآخر وأن القوات الدولية قصفتها، وهذا يعني أن تلك المناطق اما أنها لازالت مواقع عسكرية لم تقصف أو ليست مواقع عسكرية وفي الحالتين فإن التشفير يؤكد حقيقة أن هذه الاعترافات “مسرحية” سيكون ضحيتها مجموعة من أبناء تهامة كمسرحية اغتيال رئيس مجلس الحكم الحوثي صالح الصماد التي أودت بحياة تسعة من أبناء تهامة بينهم طفل .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى