تصميم أول "مسدس ذكي" في الولايات المتحدة


أفادت قناة “إن بي سي” الأمريكية بأن شركة “بيوفاير” الأمريكية ستبدأ هذا الشهر بطرح أول “مسدس ذكي” للبيع مزود بنظام بيومتري يسمح بإطلاق النار من المسدس لمستخدم محدد فقط.

وقالت شركة “بيوفاير” التي تتخذ من ولاية كولورادو الأمريكية مقرا لها، إن المسدس المخصص للطلقات من عيار 9 ملم مزود بتقنية التعرف على بصمات الأصابع ووجه المستخدم، ما يمنع استخدام المسدس من قبل أي شخص آخر، وخصوصا الأطفال.

وعند الضغط على الزناد يرسل المسدس إشارة كهربائية إلى الطلقة، بدلا من الاعتماد على آلية ميكانيكية للزناد، وذلك فقط في حال استخدام المسدس من قبل شخص يسمح له استخدامه.

ويراد من هذه التقنية أن تمنع استخدام المسدسات لأغراض إجرامية أو انتحار أو أي استخدام بشكل عفوي.

وأشار مدير ومؤسس الشركة كاي كلوبفر إلى أن المسدس “موثوق به وتم اختباره بشكل دقيق”.

ويبلغ سعر المسدس 1499 دولارا، ما يزيد على سعر المسدسات العادية المتداولة في السوق الأمريكية بضعفين تقريبا.

وقارن كلوبفر التعقيد التقني لمنتجات شركته بـ “قمر صناعي صغير”، مؤكدا أن أجهزة الاستشعار الحيوية التي تضمنها المسدس “موثوق بها أكثر مما هو في الهواتف الذكية”.

وتؤكد الشركة المصممة استحالة التحكم بالمسدس عن بعد.

ومن المتوقع بيع أول دفعة من المسدسات في أواخر مارس الجاري لدائرة محدودة من الأشخاص المقربين من شركة “بيوفاير”، خصوصا من المستثمرين و”أصدقاء” الشركة. وفي وقت لاحق سيبدأ بيع المسدسات للزبائن الآخرين.

المصدر: إن بي سي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى