جريمة بشعة في رداع: المجلس الانتقالي يدين ويدعو إلى موقف دولي حازم


ندد المجلس الانتقالي الجنوبي بشدة بالمجازر البشعة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي الإرهابية في مديرية رداع بمحافظة البيضاء، والتي أودت بحياة مواطنين عزل أغلبهم أطفال وشيوخ.

وأكد المجلس في بيان له، أن هذه الجريمة التي ارتكبتها المليشيا الحوثية في شهر رمضان المبارك، إنما تمثل الوجه الحقيقي لهذه الجماعة التي تؤمن بثقافة القتل والعنف والإرهاب، وتمردها على كل القوانين والقيم والأعراف والأخلاق الإنسانية.

وحمل المجلس المجتمع الدولي مسؤولية التراخي في ردع جرائم هذه المليشيا، مما ساعدها على التمادي في أفعالها المشينة، داعياً إلى موقف أكثر قوة وحسماً لوقف أعمالها الإرهابية، والعودة إلى مسار السلام، ومغادرة حالة الاستهتار بالجهود والمساعي الدولية للوصول إلى سلام دائم.

واعتبر المجلس محاولة المليشيا الحوثية الهروب من تحمل مسؤولية هذه الجريمة المروعة عبر بيانات وتحركات هزيلة، جريمة أخرى أشد بشاعة، ومحاولة مفضوحة لتغطية حقيقة نهجها القائم على القتل والعنف والإرهاب.

وتقدم المجلس بخالص التعازي والمواساة لأسر الضحايا، مؤكداً على الحاجة لتعزيز روح المقاومة وثقافة الرفض والمواجهة لدى المجتمعات المحلية في المناطق المحتلة من المليشيا، كوسيلة ناجعة لوقف جرائمها وعبثها بأرواح الأبرياء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى