شاهد | في البيضاء.. ارتفاع ضحايا التفجير الارهابي الحوثي .. تفجير منازل فوق ساكنيها برداع وأسر بكاملها لا تزال تحت الأنقاض | مشاهد من الجريمة

 

#صحيفة الدستور الإخبارية

ارتفعت حصيلة تفجير مليشيا الحوثي (المصنفة على قائمة الإرهاب) لمنازل في رداع بمحافظة البيضاء، الثلاثاء 19 مارس /آذار 2024، إلى 20 شهيداً ومصاباً من النساء والأطفال.

وبينت مصادر محلية لوكالة “خبر”، بأن 20 شهيداً ومصاباً سقطوا من النساء والأطفال في جريمة مروعة أقدمت عليها مليشيات الحوثي، بتفجير منزل المواطن إبراهيم الزيلعي ومنازل أخرى مجاورة، فيما لا تزال أسر بكاملها تحت الأنقاض.

وذكرت المصادر، بأن مليشيا الحوثي استدعت قوات خاصة من ‎صنعاء وحاصرت منازل الموطنين من آل “ناقوس” و”الزيلعي” في حارة “الحفرة” وسط مدينة رداع فجر اليوم.

وبحسب المصادر، فإن القوات الخاصة قامت بتفخيخ منزل آل “ناقوس” وغرفة أخرى مجاورة يتخذونها لمقيل القات بالمتفجرات، وما بجوارها من منازل شعبية متلاصقة ثم نسفتها، ما أسفر عن تهدم عدد من المنازل في الحي على رؤوس ساكنيها وتواجد أكثر من 20 شخصا من النساء والأطفال والرجال لا يزالون تحت الأنقاض.

ويأتي هذا التفجير على خلفية قيام إبراهيم الزيلعي بنصب ‎كمين، مساء أمس، لأطقم حوثية وسط مدينة رداع وقتل شقيق المشرف الأمني الحوثي المدعو “أبو حسين الهرمان” واثنين آخرين كانا معه على متن الطقم، فيما أصيب اثنان آخران؛ على خلفية مقتل شقيقه قبل حوالي عام برصاص مرافقي المشرف الحوثي الهرمان في سوق عريب للقات برداع.

IMG 3628

مليشيا الحوثي تفجر منازل فوق ساكنيها برداع وأسر بكاملها لا تزال تحت الأنقاض

هنا مشاهد من الجريمة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي الإرهابية صباح اليوم؛ إذ قامت بنسف منازل على رؤوس ساكنيها في مدينة رداع، راح ضحيتها ما يزيد على عشرين شهيدًا وجريحًا، معظمهم نساء وأطفال

فجرت مليشيا الحوثي الإرهابية، صباح اليوم الثلاثاء، منازل مواطنين فوق ساكنيها في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، في جريمة مروعة خلال شهر رمضان المبارك.

وقالت مصادر محلية وإعلامية؛ إن المليشيات قامت بتفجير منزلين يتبعان “آل ناقوس” برداع، ما أسفر عن سقوط 12 قتيلًا غالبيتهم نساء وأطفال؛ جراء تهدم المنازل المجاورة على رؤوس ساكنيها، فيما لا يزال 18 شخصًا من أسرة “اليريمي”، تحت الأنقاض.

وبحسب المصادر، فإن الجريمة جاءت عقب مقتل شقيق ما يسمى “المشرف الأمني” التابع للمليشيات، المدعو “أبو حسين الهرمان” واثنين آخرين، برصاص شاب من آل الزيلعي، على خلفية مقتل شقيقه قبل حوالي عام برصاص مرافقي المشرف.

وكانت المليشيا قد استدعت عشرات الأطقم من صنعاء وحاصرت منازل الموطنين من “آل ناقوس” و”الزيلعي” في حارة “الحفرة” وسط مدينة رداع، قبل أن تقوم بتفجيرهما وارتكاب الجريمة المروعة بحق الآمنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى