ما العلاقة بين ادعاء الحوثيين بامتلاك صواريخ أسرع من الصوت والتدخل الروسي في معركة البحر الأحمر؟


نقلت وكالة أنباء “نوفوستي” الروسية، في 14 مارس/آذار، عن مصدر عسكري مقرب من جماعة الحوثيين في اليمن، أن الجماعة أجرت تجربة لصاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت ويعمل بالوقود الصلب، وأنه سيستخدم في هجمات على البحر الأحمر وبحر العرب وخليج عدن واستهداف مواقع في إسرائيل.

وهذه ليست المرة الأولى التي يلمح فيها التنظيم إلى امتلاك هذا النوع من الصواريخ المتطورة. وفي عام 2022، أدلى مسؤولون حوثيون بتصريحات حول توجه الجماعة لامتلاك صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2023، هدد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، باستخدام الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت لاستهداف إسرائيل.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت لأول مرة في عام 2018، عندما أكد إضافة أسلحة جديدة إلى الترسانة الروسية، بما في ذلك صاروخ كينجال الذي تفوق سرعته سرعة الصوت.

حدث أول استخدام تم الإبلاغ عنه في الحرب الروسية الأوكرانية في 18 مارس 2022.

هل يمتلك الحوثيون في اليمن صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت حقا؟

نشرت وكالة استخبارات شيبا إنتلجنس تحقيقا، حول ذلك، وحاولت الإجابة على هذا السؤال من خلال ربط المعلومات المتوفرة والتحليل الفني لنوعية هذه الصواريخ ومقارنتها بالصواريخ الأخرى والدول المنتجة لها، والسيناريوهات التي دفعت الإعلام الروسي إلى اقتباس قيادات في الحوثيين وأعلنت المجموعة امتلاكها لهذا النوع من الصواريخ الاستراتيجية.

أولاً: ما هو الصاروخ الذي تفوق سرعته سرعة الصوت؟ أنواعه؟ ومميزاتها؟

والصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت هي تلك التي تتجاوز سرعة الصوت بما يتراوح بين 5 إلى 25 مرة (أي أنها تطير في الجو بسرعة تقترب من 2 كم/ثانية، أي حوالي خمسة أضعاف سرعة الصوت)، مما يعني أنها تطير مسافة المسافة بين (6,175 – 30,875) كم في الساعة الواحدة.

بحسب التقنية المستخدمة في الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، هناك فئتان من الصواريخ تختلف عن بعضها البعض من حيث السرعة:

1. صواريخ Boost-glide: يطير هذا النوع من الصواريخ بسرعة عالية وعلى شكل قوس، وتقع قمته على ارتفاعات عالية فوق سطح الأرض. وعند الوصول إلى ذروة القوس، ينفصل الصاروخ عن حاملته ويسقط نحو الأرض بسرعة كبيرة تتجاوز سرعة الصوت (20) مرة. ويقطع مسافة 24.700 كيلومتر في الساعة.

2. صواريخ كروز فرط الصوتية: تصل سرعتها إلى عشرة أضعاف سرعة الصوت، أي أنها تقطع مسافة (12350) كيلومتراً في الساعة. وبخلاف النوع السابق فإن المحركات تكون مثبتة على الصاروخ ولا تنفصل عنه، كما أن محركاتها صغيرة وخفيفة نسبيا.

الصاروخ الذي تفوق سرعته سرعة الصوت قادر على المناورة، وله عدة مميزات منها :

1. يستطيع الصاروخ تجاوز الصواريخ الدفاعية (وفي نفس الوقت التحليق بشكل أسرع منها)، وكذلك تجاوز رادارات العدو، والالتفاف على مختلف أشكال العوائق مهما كانت سواء كانت جبال أو مباني أو أي شيء آخر.

2. يستطيع الصاروخ تغيير اتجاهه إلى مسارات منخفضة قريبة من الأرض مع الحفاظ على سرعته. ولهذا السبب فإن إنذار رادار الإنذار المبكر للعدو سيصدر صوتاً قصيراً جداً قبل الضربة، لدرجة أنه قد لا يكون هناك ما يمكن القيام به بعد ذلك، حيث أن الوقت بين استشعار وجود الصاروخ ورد الدفاعات الأرضية أطول من الوقت الذي يقضيه في الهجوم. الوقت اللازم لوصول الصاروخ الذي تفوق سرعته سرعة الصوت إلى الهدف.

ثانياً: ما خطورة الصاروخ الذي تفوق سرعته سرعة الصوت؟ كيف يمكن مواجهتها؟

وتدخل الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في ما يعرف بسباق التسلح وتشكل تحديا كبيرا لأمن الدول نظرا لقدرتها على المناورة وتغيير المسار بالإضافة إلى سرعتها الكبيرة. إن خصائص هذه الصواريخ تجعل اعتراضها صعباً للغاية بالنسبة للجيوش المتطورة.

ومن المعروف أن الصواريخ الباليستية الحالية عالية السرعة، لكنها لا تستطيع المناورة بنفس درجة الصواريخ المتنقلة، التي تتميز بقدرتها على المناورة ولكنها ليست سريعة جدًا. وتتميز الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت بالسرعة غير العادية والقدرة على المناورة والضرب وتدمير الأهداف بعيدة المدى.

ويعود السباق الحالي بين الدول الكبرى في مجال تطوير الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت إلى قدرتها على حمل رؤوس نووية، مثل صاروخ أفانغارد الروسي، وهو صاروخ عابر للقارات تتجاوز سرعته سرعة الصوت، وكذلك الصاروخ الصيني DF-27. صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت، وهو مصمم لحمل متفجرات تقليدية أو نووية .

وتشكل الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت تحديا كبيرا لأنظمة الدفاع الجوي لأنها تستطيع الإفلات من رادارات العدو بسبب تحليقها على أطوال موجية قصيرة وتحولها نحو مستويات أقل من موجات الرادار، بالإضافة إلى عدم القدرة على التنبؤ بمسارها. لذلك، لا توجد حاليًا أنظمة دفاع جوي يمكنها اعتراض الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، نظرًا لأن أنظمة الدفاع العاملة حاليًا تهدف إلى اكتشاف الصواريخ الباليستية ضعيفة القدرة على المناورة والتي تطير بسرعات منخفضة.

ثالثا: ما هي الدول التي تمتلك صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت ومن تحاول امتلاكها؟

ومن خلال تتبع سباق التسلح بين الشرق والغرب، يبدو أن الدول الشرقية تمكنت من تطوير ترسانتها الصاروخية بامتلاكها صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت، مقارنة بالدول الغربية التي لا تزال تحاول .

أ) حاليًا، هناك ثلاث دول فقط تمتلك صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت:

1. روسيا

تمكنت روسيا من تطوير جميع أنواع الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت قبل خمس سنوات، بما في ذلك:

– يطير صاروخ كينجال على مسافة (2000) كم وتبلغ سرعته 12 ماخ (13500 كم/ساعة).

– الصاروخ المجنح “تسيركون” متوسط المدى (1000 كم) ويطير بسرعة 9000 كم/ساعة، صُنع لضرب السفن البحرية بما فيها حاملات الطائرات.

الصاروخ الاستراتيجي “أفانجارد” القادر على إصابة أي هدف على الكرة الأرضية بسرعة تصل إلى 30 ألف كيلومتر في الساعة.

2. تمتلك الصين عدة صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت، منها:

– قطع الصاروخ DF-27 الذي تفوق سرعته سرعة الصوت مسافة 2100 كيلومتر في 12 دقيقة عندما تم اختباره، ويمكنه حمل رؤوس حربية نووية وكلاسيكية. ولذلك يمكن اعتباره سلاحاً استراتيجياً وتكتيكياً.

ويبلغ المدى الأقصى للصاروخ الباليستي العابر للقارات DF-41 الذي اختبرته الصين في بحر الصين الجنوبي 9300 كيلومتر، ويمكنه الوصول إلى الولايات المتحدة. يمكن للصاروخ إطلاق رأس حربي DF-ZF تفوق سرعته سرعة الصوت بسرعة 11265 كم / ساعة.

– الصاروخ متوسط المدى DF-21D المسمى “قاتل حاملات الطائرات” تبلغ سرعته 10 ماخ، وتقوم الطائرات بدون طيار بتعديل مساره. والصاروخ مخصص للدفاع عن الساحل الشرقي الصيني من السفن الأمريكية.

3. انضمت كوريا الشمالية مؤخراً إلى قائمة الدول التي تمتلك صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت.

– صاروخ “هواسونغ 8” هو صاروخ باليستي مزود برأس حربي يحوم تفوق سرعته سرعة الصوت، كشفت عنه كوريا الشمالية في معرض “الدفاع عن النفس-21” في بيونغ يانغ بعد اختباره بنجاح.

ب) الدول التي لا تزال تجري تجارب لإنتاج صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت

فرنسا :

وفي منتصف عام 2023، اختبرت فرنسا لأول مرة صاروخًا تفوق سرعته سرعة الصوت قادرًا على تجنب اكتشافه، وفقًا للمديرية العامة للتسليح (DGA).

الولايات المتحدة الأمريكية:

ولا يزال في مرحلة التطوير والاختبار، وأهم صواريخه

– صاروخ كروز AGM-183A ARRW يتميز بسرعة تفوق سرعة الصوت أو خمسة أضعاف سرعة الصوت.

– كان من المقرر أن يبدأ تشغيل صاروخ “دارك إيجل” الذي تفوق سرعته سرعة الصوت نهاية العام الماضي لكنه فشل في اختباره الذي أجري في نفس العام.

ج) الدول التي تسعى لإنتاج صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت

وفي عام 2022، أعلنت أستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة عزمها توسيع اتفاقيتها العسكرية للتعاون في تطوير صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت وأنظمة دفاعية لمواجهة هذا النوع من الصواريخ.

رابعا: هل تمتلك إيران صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت؟

وللعثور على تفسير لإعلان الحوثيين امتلاكهم صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت، علينا أن نعرف هل تمتلك إيران الداعمة للحوثيين هذا النوع أم لا.

– في 6 يونيو 2023، كشف الحرس الثوري الإيراني النقاب عن صاروخ قال إنه تفوق سرعته سرعة الصوت، وأطلق عليه اسم “فتح”. ويعتبر هذا أحدث إنجاز استراتيجي للقوات الجوية الإيرانية، فهو قادر على الطيران بسرعة تصل إلى 15 ضعف سرعة الصوت وبمدى أقصى يصل إلى 1400 كيلومتر. وتعمل بالوقود الصلب، بحسب وكالة أنباء إيرنا الإيرانية.

– في 19 نوفمبر 2023، عندما كان المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي يتفقد معرضا لإنجازات الحرس الثوري الإيراني، تم الكشف عن النسخة الثانية “فتاح 2″، بعد أقل من نصف عام على إطلاقها. النسخة الأولى من صاروخ فتح الذي تفوق سرعته سرعة الصوت.

وفي نوفمبر 2023، قالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون، إن الولايات المتحدة تشك في صحة التقارير التي تشير إلى أن إيران طورت صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت. وتنبع هذه الشكوك من آراء الخبراء في مجال تكنولوجيا الصواريخ للأسباب التالية:

– حتى الآن لا يوجد دليل ملموس على أن طهران يمكنها استخدام هذا النوع من الصواريخ كسلاح. ولا يوجد دليل قاطع على صحة الادعاءات الإيرانية من مصادر مستقلة. ولم يتم إجراء أي اختبار حي أو استخدام واضح لهذا النوع من الصواريخ.

– عندما تصل الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت إلى سرعة “5 ماخ” وأكثر، فإنها تنطلق بسرعات هائلة، لذلك تعتمد على محرك احتراق داخلي أسرع من الصوت “SCRAMJET” يمكنه العمل بسرعات تتراوح بين 5 ماخ و15 ماخ وأنظمة محددة، و وهذا يتطلب محركات غير تقليدية لا تمتلكها إيران.

– تطوير صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت يتطلب تصميما مختلفا للحفاظ على تدفق الهواء الأسرع من الصوت داخل محركه، وهو ما يتطلب تكنولوجيا لم تحققها إيران بعد.

– للحفاظ على طيران الصاروخ بسرعات مذهلة، من الضروري أيضًا وجود أجسام ومعادن يمكنها تحمل درجات حرارة ترتفع إلى درجات هائلة نتيجة الإطلاق بتلك السرعات. أي أن هناك حاجة إلى مواد ومعادن تتحمل أكثر من 2000 درجة مئوية، وهذه المواد ليست من صنع إيران أو تملكها.

خلاصة القول هي أن تكنولوجيا الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت تشكل تحديا، وتجمع بين تعقيد التصميم وصلابة المواد المستخدمة. إنها حديثة جدًا، ولا تمتلكها سوى ثلاث دول. والمحركات المستخدمة في هذه الصواريخ غير تقليدية، ولا تمتلك إيران مثل هذه المحركات.

ولذلك يرى الخبراء أن إعلان إيران عن امتلاكها صاروخا تفوق سرعته سرعة الصوت يندرج ضمن الدعاية الموجهة لدول المنطقة لتحقيق ما يلي:

1- إثبات خطورة تهديداتها لإسرائيل. وفي يونيو 2023، أعلنت شركة رافائيل المتقدمة للدفاع المحدودة المملوكة لإسرائيل عن تطوير نظام جديد لاعتراض الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

2- تخفيف حدة التهديدات الأميركية لإيران.

3- الضغط للحصول على الأموال المجمدة في الخارج.

4- الرد على تمديد العقوبات الغربية على برنامجها الصاروخي.

لكن من المتوقع أن تحصل طهران على تكنولوجيا الصواريخ الروسية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت قريبا، خاصة إذا اقتربت الدول الغربية من تطويرها. ستقوم روسيا بتسليح إيران بصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت كجزء من الانتقام من الدعم الغربي لأوكرانيا.

خامساً: هل تمتلك جماعة الحوثي صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت؟

-في عام 2022 تحدث مسؤولون في جماعة الحوثي عن نية الجماعة امتلاك صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت.

– نوفمبر 2023، هدد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، في مقابلة مع بي بي سي، باستخدام الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت لاستهداف إسرائيل.

-في 13 مارس 2024، نقلت وكالة “نوفوستي” الروسية عن مصدر عسكري مقرب من جماعة الحوثي أن الجماعة اختبرت صاروخاً تفوق سرعته سرعة الصوت يعمل بالوقود الصلب، ووصلت سرعته إلى 8 ماخ (حوالي 10 آلاف كيلومتر في الساعة). وقال: “هناك نية لإطلاق إنتاجه لاستخدامه في هجمات في البحر الأحمر وبحر العرب وخليج عدن، واستهداف مواقع في إسرائيل”.

-مطلع مارس/آذار 2024، أعلن زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، أن قواته مستمرة في تطوير قدراتها العسكرية وأن الجميع سيرى “مستوى الإنجازات ذات الأهمية الاستراتيجية التي تضع بلادنا بين مصاف الدول المحدودة”. وعدد من الدول في هذا العالم.

لذا فإن بعض السيناريوهات يمكن أن تفسر إعلان الحوثيين المتكرر عن امتلاكهم صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت:

السيناريو الأول: حصول الحوثيين على صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت:

ويبدو هذا السيناريو مستحيلا لسببين: أولا، أن إيران التي تدعم الحوثيين لم تمتلك بعد تكنولوجيا هذا السلاح، ولا يستطيع الحوثيون امتلاك هذا السلاح أمام القوى العظمى مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وكوريا الجنوبية.

ثانياً، لا يمكن للروس المجازفة بنقل تكنولوجيا هذا السلاح، التي لا تمتلكها أمريكا بعد، إلى الحوثيين أو حتى إيران في الوقت الحاضر خوفاً من انكشاف التكنولوجيا لخصومها الغربيين.

السيناريو الثاني: الإعلان عن امتلاك صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت يأتي في إطار الحرب الإعلامية :

وهذا السيناريو متوقع، حيث يرى العديد من المراقبين والخبراء العسكريين أن تصريحات الحوثيين حول امتلاكهم صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت هي جزء من الدعاية والحرب الإعلامية المصاحبة للمعركة الحالية التي تدور رحاها في البحر الأحمر وبحر العرب وخليج عدن. المجموعة اليمنية والقوات البحرية الأمريكية والبريطانية والأوروبية.

السيناريو الثالث: التغطية على التورط الروسي في معركة البحر الأحمر

هذا هو السيناريو الأكثر احتمالا. وربما يكون الهدف من تصريحات قيادة الحوثيين بشأن امتلاك الجماعة صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت هو التغطية على الدعم الروسي للقوة الصاروخية للجماعة في معركة البحر الأحمر لإرهاق الولايات المتحدة وحلفائها الذين يقدمون دعما كبيرا لأوكرانيا. ونشرت وكالة مخابرات شيبا ، في 8 يناير/كانون الثاني الماضي، تقريراً عن تسليم صواريخ روسية لجماعة الحوثيين في اليمن.

سادسا: التورط الروسي المتوقع في معركة البحر الأحمر

وإذا تأكد سيناريو الدعم الروسي للحوثيين في معركة البحر الأحمر، فإن التساؤلات تطفو على السطح حول نوعية الأسلحة التي يمكن أن تقدمها موسكو للحوثيين وإحداث تأثير كبير على قوات التحالف الدولي. يتم استبعاد تسليم الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وتشير المعلومات إلى أن روسيا سلمت صواريخ بحرية متطورة مضادة للسفن إلى سوريا وإيران في السنوات الأخيرة، وقد يتكرر ذلك مع الحوثيين، إما بدعم روسي مباشر أو بإعطاء الضوء الأخضر لطهران أو دمشق.

ومن المحتمل أن تكون جماعة الحوثي قد حصلت على الصاروخ الروسي المتنقل المضاد للسفن من طراز P-800 Oniks (Yakhont) من سوريا عبر حزب الله.

ويبدو أن حزب الله حصل على هذا النوع من الصواريخ من مخازن الجيش السوري نهاية العام الماضي وسلمه للحوثيين. وقد أظهر ذلك فعاليته في استهداف ثلاث سفن تجارية فقط في الأسابيع الأخيرة، على الرغم من أن الحوثيين أطلقوا مئات الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز المضادة للسفن منذ نوفمبر 2023.

حصلت سوريا على الصاروخ الروسي P-800 Oniks (Yakhont) في عملية شراء عام 2011 من روسيا.

وفي عام 2017، تم تهريب صواريخ باليستية قصيرة المدى من طراز M-302 من سوريا إلى جماعة الحوثي، التي أطلقت عليها فيما بعد اسم بدر-1 وبدر-ع. واستخدمت الصواريخ لاستهداف المدن التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية والحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية.

المواصفات الفنية للصاروخ الروسي المضاد للسفن من طراز P-800 Oniks (ياخونت) الذي يرجح أن الحوثيين حصلوا عليه هي كما يلي:

الحوثيون يمتلكون الصاروخ البحري الروسي (بي-800 أونيكس (ياخونت)): ماذا يعني؟

ويوصف هذا النوع من الصواريخ بأنه أحد أفضل الصواريخ البحرية في العالم ويمكن إطلاقه من منصة متحركة أو فوق سفينة صغيرة. ويوصف بأنه صاروخ قريب من سرعة الصوت.

وتوجد نسختان من هذا النوع، الأولى يصل مداها إلى 600 كيلومتر، ولم تصدرها روسيا إلى دول أخرى. أما النسخة الثانية، ويبلغ مداها 300 كيلومتر، فقد سلمت للجيش السوري، ومن المرجح أنها وصلت إلى الحوثيين. ومع ذلك، فإن تزويد روسيا بهذا الصاروخ للحوثيين ليس مستبعداً تماماً. وهذا النوع من الصواريخ دقيق حتى ضد الأهداف المتحركة، على عكس الصواريخ الباليستية مع معدل خطأ يصل إلى 100 متر عند استهداف الأهداف الثابتة.

ومن خلال التتبع الدقيق لهجمات الحوثيين على السفن، تم تنفيذ معظمها على مسافة تقدر بحوالي 150 كيلومتراً عبر الصواريخ التقليدية. ويعني ذلك أن استخدام الحوثيين للصواريخ الروسية سيسهل الاستهداف الدقيق للبوارج البحرية الأمريكية والبريطانية، حيث يمكنها التحليق بسرعة تصل إلى 2.5 ماخ على ارتفاعات منخفضة ويصعب اكتشافها. قوتها التدميرية هائلة ويمكن أن تسبب أضرارًا لحاملات الطائرات.

بفضل الصاروخ الذي يقترب من سرعة الصوت، تستطيع جماعة الحوثي في اليمن استهداف السفن والبوارج على الساحل الأفريقي. كما يمكنها ضرب السفن في المحيط الهندي المتجهة إلى رأس الرجاء الصالح بدقة عالية عبر منصات على الأرض أو عبر سفن صغيرة في وسط البحر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى