تقرير: طلبات الإسرائيليين للحصول على "البطاقة الخضراء" تتأخر بسبب تحقيق معمق بشأن خدمتهم العسكرية

[ad_1]
c384a51a 4340 40dd 8978 518cb2d6375b

أفاد موقع Ynet بأن طلبات الإسرائيليين للحصول على “البطاقة الخضراء” الأمريكية تتأخر بسبب تحقيق معمق بشأن خدمتهم العسكرية في الجيش واحتمال ارتكابهم جرائم حرب.

وقال الموقع إن مدير كبير في إحدى شركات التكنولوجيا في وادي السيليكون بالولايات المتحدة، كان سعيدا بتلقي رسالة من هيئة الهجرة الأمريكية الأسبوع الماضي بشأن طلبه للحصول على “البطاقة الخضراء”.

وذكرت أن الرجل الذي يدعى يوفال كان قد أكمل بالفعل جميع مراحل العملية وافترض أن هذه هي الرسالة التي تعلن الموافقة على طلبه، وإصدار “البطاقة الخضراء” وإرسالها إليه. ومع ذلك، كان محتوى الرسالة مفاجئا وجاء فيها: “في نموذج الطلب الخاص بك، ذكرت أنك خدمت في جيش الدفاع الإسرائيلي بين الأعوام 2005-2008. يجب عليك تزويدنا بمعلومات إضافية حول خدمتك العسكرية حتى نتمكن من اتخاذ قرار نهائي”.

وتابعت الرسالة: “يجب عليك تقديم إفادة خطية تحت القسم، تصف فيها خدمتك العسكرية. وكجزء من هذه الإفادة، يجب الإجابة على الأسئلة التالية: هل شاركت كمقاتل في المعارك أثناء خدمتك العسكرية؟ إذا كان الأمر كذلك، من فضلك صف نشاطك/دورك في هذه المعارك، هل كنت تتولى قيادة الجنود في الجيش؟ إذا كانت الإجابة بنعم، يرجى وصف جوانب قيادتك، هل سبق لك أن قمت بحراسة (أو أمرت الآخرين بحراسة) المتفجرات أثناء خدمتك العسكرية؟ قم بتفصيل أنواع الأسلحة أو المتفجرات التي تم تدريبك عليها. هل سبق لك أن استخدمت أسلحة أو متفجرات؟ إذا كان الأمر كذلك: ما هي الأسلحة أو المتفجرات التي استخدمتها؟ كيف استخدمتها وكم مرة؟ هل استخدمت سلاحا و/أو مادة متفجرة ضد شخص آخر؟”.

وأوضح الموقع الإسرائيلي أنه “إذا لم يقدم يوفال الإفادة الخطية مع الإجابات التي ترضي سلطة الهجرة في غضون 87 يوما، فمن المتوقع ترحيله من الولايات المتحدة”، مبينة أن “الحاجة إلى إعطاء السلطات الأمريكية تفاصيل حول الخدمة العسكرية ليست جديدة، فهي تظهر الأسئلة العامة حول الخدمة العسكرية في نماذج الطلبات القياسية لتأشيرات السياحة والطلاب والعمل وغيرها من التأشيرات، وتنطبق على مواطني جميع البلدان”.

وقال يوفال: “من أجل الحصول على تأشيرة العمل قبل عامين، أجبت على أسئلة حول خدمتي العسكرية، لذا فهم يعلمون أنه تم إطلاق سراحي قبل 16 عاما بعد خدمة تافهة إلى حد ما. لكن هذه الأسئلة الجديدة.. أشعر بالصدمة بالنسبة لي وكأن الأسئلة منسوخة من مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي”.

وذكر المحامي ليام شوارتز، أن “هيئة الهجرة الأمريكية لديها سلطة إصدار تصاريح للمواطنين الأجانب، سواء كانوا عمالا أو طلابا أو أزواج أمريكيين. إن السياسة الجديدة لهيئة الهجرة مثيرة للقلق للغاية وتأثيرها على الإسرائيليين يمكن أن يكون واسع النطاق في مجالات مثل الانتقال للعمل والدراسات الأكاديمية ولم شمل الأسرة”.

[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى