الاتحاد الأوروبي يزيد بشكل حاد مشترياته من الحديد والفولاذ والألومنيوم من روسيا


أفادت بيانات هيئة الإحصاء الأوروبية بأن الاتحاد الأوروبي زاد في مارس الماضي مشترياته من الحديد والفولاذ والألومنيوم الروسي، بعد زيادة الطلب عليها في بلجيكا وألمانيا.

وبهذا الشكل، أصبحت روسيا في مارس الماضي ثاني أكبر مورد للحديد والصلب إلى الاتحاد الأوروبي، حيث زادت صادراتها 1.7 مرة على أساس شهري – ووصلت إلى 328 مليون يورو. وبات ذلك الحد الأقصى منذ مايو 2023، عندما اشترت دول الاتحاد هذه المعادن مقابل 369 مليون يورو.

وكانت بلجيكا المشتري الرئيسي، حيث زادت مشترياتها 3.5 مرة في الشهر الأول من الربيع – إلى 130.5 مليون يورو. أصبحت هذه أكبر عملية شراء لهذه الدولة منذ يونيو 2022. وزادت إيطاليا مشترياتها بمقدار الربع إلى 85 مليون يورو، والدنمارك بنسبة 30% إلى 35.1 مليون يورو. وتشمل قائمة أكبر خمسة مشترين أيضا جمهورية التشيك (23 مليون يورو) وهولندا (20 مليون يورو).

في الوقت نفسه، استأنفت هنغاريا عمليات الشراء بعد توقف دام أربعة أشهر، حيث اشترت الحديد والصلب من روسيا بقيمة 13.7 مليون يورو.

وفي ذات الوقت، زادت إمدادات الألومنيوم بنسبة 29% على أساس شهري إلى 91.4 مليون يورو، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر من العام الماضي. وترجع هذه الزيادة إلى زيادة مشتريات ألمانيا خمسة أضعاف لتصل إلى 22.4 مليون يورو. كما قامت إسبانيا (+69%) وبولندا (+21%) بزيادة وارداتها بشكل نشط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى