اسرة الطفلة حنين تحسم الجدل بشان حقيقة انتحارها في عدن وتكشف ماحدث


لازال والد الطفلة حنين مُتأثرًا وحزين لحادثة وفاتها بحي السنافر بعدن.
واكد والدها بانه تفاجئ من الأخبار والمنشورات التي تداولت بعد حادثة وفاة ابنته.
حيث أن القصة ليست حادثة انتحار إطلاقًا مثلما رُوج لها بل سقوط مفاجئ من أعلى السطح، ولم يقم بضربها ولا حاجة والبنت مسكينة جدًا.

وبحسب والد حنين فان ابنت أبنتي مستواها الدراسي متوسط مرة تجي 70 ومرة 80 على حسب وليس بالمستوى الذي تداولوه وبالغوا فيه كثيرًا”.

وأضاف: “نحن نطلع السقف نضحي الملابس مثل بقية الناس في الشقة، وأبنتي حنين روحت من المدرسة وطلعت عند الخزانات وبجانبها سور صغير بردين طوب مكون فجأة سمعنا وهي تصيح بعدما سقطت إلى الأسفل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى