تقرير: المستوطنون يهاجمون شاحنات المساعدات لغزة بناء على معلومات من جنود إسرائيليين


قالت مصادر لصحيفة “الغارديان” إن أفرادا من قوات الأمن الإسرائيلية يقومون بإبلاغ مستوطنين وناشطين يمينيين، عن مواقع شاحنات المساعدات المتجهة إلى غزة، مما يمكنهم من منعها وتخريبها.
وذكرت الصحيفة البريطانية أنها اطلعت على رسائل من بعض مجموعات التواصل عبر الإنترنت، تدعم الادعاء القائل بحدوث تواطؤ من بعض أفراد قوات الأمن، مشيرة إلى أن “روايات عدد من الشهود ونشطاء حقوق الإنسان تعزز ذلك الادعاء”.

ونقلت الصحيفة عن سائقي شاحنات فلسطينيين يقومون بتسليم المساعدات إلى غزة، قولهم إنهم “شاهدوا مناظر همجية بعد أن تعرضت مركباتهم للهجوم”، وأن الجنود الإسرائيليين الذين كانوا يرافقون القافلة “لم يفعلوا شيئا للتدخل”.

وقال يزيد الزعبي (26 عاما)، وهو سائق شاحنة فلسطيني تعرض لهجوم من قبل المتظاهرين الأسبوع الماضي، إن “هناك تعاونا كاملا بين المستوطنين والجيش”.

وتابع “نحن مصدومون ومتفاجئون بأن أفرادا من الجيش الإسرائيلي لم يقدموا لنا أي نوع من الحماية، رغم أنهم كانوا حاضرين ويشاهدون ما يحدث، وكأن الجيش في خدمة المستوطنين”.

والأسبوع الماضي، رفض جنديان إسرائيليان أمرا بتفريق المتظاهرين الذين اعترضوا شاحنات المساعدات في منطقة مخاش، ليتم الحكم على أحدهما بالسجن لمدة 20 يوما، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة الإسرائيلية.

ووفق صحيفة “الغارديان” كثيرا ما يقوم مستوطنون وعدد من نشطاء اليمين المتطرف بإخطار زملائهم بالمواعيد والأماكن التي تتجه فيها شاحنات المساعدات نحو غزة، مشيرين إلى أنهم “يتلقون هذه المعلومات من الشرطة والجيش الإسرائيليين”.

وفي إحدى الرسائل التي قالت الصحيفة إنها اطلعت عليها “نبه نشطاء اليمين المتطرف زملاءهم بأنهم سيتلقون معلومات أولية بشأن التخطيط لنقل الشاحنات، من جنود وشرطة المعابر الحدودية”.

وفي رسالة أخرى بمجموعة “واتساب” لمستوطنين، كتب أحد الأعضاء، “تلقيت معلومات من ضابط في الجيش الإسرائيلي أن شاحنات ستصل من مستوطنة عوفرا إلى قرية بيتين الفلسطينية في محافظة رام الله”.

وقالت راشيل تويتو، المتحدثة باسم المجموعة الإسرائيلية “تساف 9″، إن “المجموعة كانت تعترض طريق الشاحنات أثناء مرورها عبر إسرائيل منذ يناير، على أساس أن المساعدات التي كانت تحملها تختطفها حماس بمجرد وصولها إلى غزة”.

وأضافت تويتو “عندما يكون من المفترض أن يقوم شرطي أو جندي بمهمة حماية الإسرائيليين، وبدلا من ذلك يتم إرساله لحماية قوافل المساعدات الإنسانية، مع العلم أنها ستنتهي في أيدي حماس، فلا يمكننا أن نلومهم أو نلوم المدنيين الذين يرون الشاحنات تمر عبر بلداتهم”.

واعترفت قائلة “نعم، بعض معلوماتنا تأتي من أفراد في القوات الإسرائيلية”، مبينة أن “معظم المعلومات جاءت من مدنيين، إذ يقوم كثير من الإسرائيليين بالتبليغ عن مرور قوافل المساعدات”.

ورفض نير دينار، رئيس قسم الصحافة الدولية في الجيش الإسرائيلي، في بيان له، هذه المزاعم ووصفها بأنها “ادعاءات لا أساس لها من الصحة”، مشيرا إلى أن “الشرطة تحقق في حوادث تتعلق بعرقلة وتخريب القوافل، وإن الجيش الإسرائيلي يعمل على منع مثل هذه الأحداث”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى