تجمد أجهزة بصرية في تلسكوب مخصص للبحث عن المادة المظلمة


بدأت الأجهزة البصرية في تلسكوب “إقليدس” الأوروبي الذي يبحث عن المادة المظلمة في التجمد على بعد 1.500.000 كيلومتر من الأرض.

يذكر أن تلسكوب “إقليدس” الفضائي، الذي تم إعداد مهمته لمدة 15 عاما وبلغت تكلفتها 1.5 مليار دولار، أطلقته وكالة الفضاء الأوروبية في يوليو الماضي، وأرسل صوره الأولى في الخريف الماضي. وتم تصنيعه من أجل استكشاف المادة المظلمة، التي تشكل 95% من مساحة الكون والتي تعتبر طبيعتها غامضة إلى يومنا هذا.

والآن، بعد عدة أشهر، بدأ العلماء يلاحظون تراجع شدة وضوح تصوير التلسكوب. ويعزى ذلك إلى تجمد الأجهزة، ويبحث فريق العلماء عن طريقة للتخلص من الرواسب عن بعد. ويمكن مقارنة طبقة من الجليد تغطي الأجهزة بسماكة خيط الحمض النووي، ولكن هذا ليس كافيا للتسبب في مشاكل.

ويحاول الخبراء استيضاح مصدر الغطاء الجليدي. وكانت أجهزة أخرى تواجه هذه المشكلة أيضا عند دخولها الفضاء الكوني، حيث قام الفراغ بدفع الماء من مكونات الجهاز التي تم امتصاصها من الهواء أثناء التجميع على الأرض. وتتحول هذه الجزيئات إلى جليد وتلتصق بأول سطح تصادفه وبتلسكوب “إقليدس” بالتحديد.

وبطبيعة الحال، استعد العلماء مسبقا لمنع العدسات من التجمد. وبعد وقت قصير من الإطلاق تم تنفيذ عملية التخلص من جزيئات الماء، حيث تم تسخين التلسكوب بواسطة السخانات الموجودة على متنه، وكذلك بتأثير الشمس. وكان من المفترض إذابة الماء كله، ولكن لم يكن من الممكن ذلك بسبب وجود عدة طبقات عازلة في التلسكوب. والآن يتم إطلاقه البطيء إلى الفراغ الفضائي.

المصدر: تاس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى