"الأمل ينبض في حضرموت": توزيع المساعدات العمانية السنوية لأكثر من 27 ألف أسرة محتاجة


دشّن الأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة حضرموت الأستاذ صالح عبود العمقي، اليوم بالمكلا برنامج توزيع المساعدات الغذائية لأبناء ساحل حضرموت المقدّمة من الهيئة العمانية للأعمال الخيرية بالتعاون مع الجمعية الإسلامية الثقافية الخيرية الاجتماعية بالمكلا.

وتستهدف المساعدات 27 ألف و200 أسرة فقيرة في مديريات ساحل حضرموت بتكلفة 716 ألف دولار، تشتمل على سلة غذائية متكاملة، يحتوي كل طرد على 40 كيلو أرز و40 كيلو دقيق و20 كيلو سكر و8 جالون زيت سعة 1,5 لتر يُقسّم لكل أربع أسر.

يأتي ذلك مشاركةً من سلطنة عُمان الشقيقة لأبناء حضرموت في هذه الأيام المباركة من شهر رمضان الفضيل، وللتخفيف عن الأسر المحتاجة في ظل الظروف المعيشية الحالية الصعبة، انطلاقـًا من أواصر الأخوة وحُسن الجوار.

وحرصت سلطنة عُمان على تقديم مساعداتها الإنسانية في هذه الأيام المباركة تواصلاً لمشروعها السنوي الذي دأبت على أن يلامس الأسر المحتاجة بالمحافظة للموسم الـ 21 على التوالي، تنفيذًا لتوجيهات جلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان سلطنة عُمان الشقيقة وامتدادًا لنهج جلالة السلطان قابوس بن سعيد “طيّب الله ثراه”، وفي سياق العلاقات الثنائية مع بلادنا التي تلقى حرص واهتمام فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي.

وخلال عملية التدشين التي جرت برعاية كريمة من محافظ حضرموت الأستاذ مبخوت مبارك بن ماضي، أشاد الأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة حضرموت الأستاذ صالح عبود العمقي، بتدخلات الأشقاء في سلطنة عُمان وحرصهم على تقديم المساعدات العُمانية الغذائية السنوية، مشيرًا إلى أنها تأتي هذا العام متزامنة مع قرب منتصف شهر رمضان المبارك لتلامس احتياجات الأهالي والمستهدفين في ظل الظروف والأحوال المعيشية الصعبة، مؤكدًا أن هذه المساعدات محل تقدير قيادة السلطة المحلية بمحافظة حضرموت انطلاقًا من أثرها البالغ على الأسرة المستفيدة، ومساعدتها على تلبية احتياجاتها الأساسية، معربًا عن الشكر لسلطنة عُمان الشقيقة ممثلة بجلالة السلطان هيثم بن طارق وحكومة وشعب عُمان الشقيق على وقوفهم الدائم إلى جانب اخوانهم في حضرموت واليمن بشكل عام في تجاوز الظروف الصعبة والتخفيف من وطأة معاناتهم، تواصلًا لنهج السلطان قابوس بن سعيد طيّب الله ثراه.

وأوضح رئيس الجمعية الإسلامية الثقافية الخيرية الإجتماعية البروفيسور عبدالله محمد باهارون أن عملية التوزيع ستتم وفق آلية منظمة لاختيار الحالات الأكثر احتياجاً على مستوى مدن ساحل حضرموت، مقدّراً دعم جلالة السلطان هيثم بن طارق والحكومة العُمانية والهيئة العمانية للأعمال الخيرية على تبنيها لهذه المشاريع الخيرية السنوية لأبناء حضرموت.

حضر التدشين، مدير الحملة حسن عبدالله باهارون، والمدير المالي بالجمعية الإسلامية الثقافية الخيرية الاجتماعية المهندس فائز أحمد بن شملة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى