أول قرار للأمم المتحدة بشأن الذكاء الاصطناعي


وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الخميس، على أول قرار للأمم المتحدة بشأن الذكاء الاصطناعي، مما يمنح الدعم العالمي للجهد الدولي لضمان أن التكنولوجيا الجديدة القوية تعود بالنفع على جميع الدول، وتحترم حقوق الإنسان، وتكون “آمنة وجديرة بالثقة”.

وتم تبني القرار، الذي رعته الولايات المتحدة وشاركت في رعايته 123 دولة، بالإجماع بضربة قوية وبدون تصويت، مما يعني أنه يحظى بدعم جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان في وقت سابق من هذا الشهر إن اعتماد القرار سيكون “خطوة تاريخية إلى الأمام” في تعزيز الاستخدام الآمن للذكاء الاصطناعي.

وقال في بيان لوكالة أسوشيتد برس إن القرار “سيمثل دعما عالميا لمجموعة أساسية من المبادئ لتطوير واستخدام الذكاء الاصطناعي وسيحدد طريقا للاستفادة من أنظمة الذكاء الاصطناعي من أجل الخير مع إدارة المخاطر”.

وقال مسؤولون أمريكيون كبار إن الولايات المتحدة عملت مع أكثر من 120 دولة بما في ذلك روسيا والصين وكوبا على مدى عدة أشهر للتفاوض على النص.

وقالت السفيرة الأمريكية ليندا توماس جرينفيلد أمام الجمعية العامة قبل انعقاد الاجتماع مباشرة “في الوقت الذي يبدو فيه أن العالم يتفق على القليل، ربما يكون الجانب الأكثر تطرفا في هذا القرار هو الإجماع الواسع النطاق الذي تم صياغته باسم تعزيز التقدم”.

وقالت: “إن الأمم المتحدة والذكاء الاصطناعي معاصران، وكلاهما ولد في السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية”.

وأضافت: “لقد نما الاثنان وتطورا بالتوازي، اليوم، مع تقاطع الأمم المتحدة والذكاء الاصطناعي أخيرا، لدينا الفرصة والمسؤولية لاختيار مجتمع عالمي موحد لحكم هذه التكنولوجيا بدلا من السماح لها بالحكم علينا”.

وبعد التصويت، انضم سفراء جزر البهاما واليابان وهولندا والمغرب وسنغافورة والمملكة المتحدة إلى السفير الأمريكي في مؤتمر صحفي لدعم القرار باعتباره خطوة مهمة لجميع الدول.

ويهدف القرار إلى سد الفجوة الرقمية بين الدول المتقدمة الغنية والدول النامية الفقيرة والتأكد من وجودهم جميعا على طاولة المناقشات حول الذكاء الاصطناعي.

ويهدف أيضا إلى التأكد من أن البلدان النامية تمتلك التكنولوجيا والقدرات اللازمة للاستفادة من فوائد الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك الكشف عن الأمراض، والتنبؤ بالفيضانات، ومساعدة المزارعين، وتدريب الجيل القادم من العمال.

ويعترف القرار بالتسارع السريع في تطوير الذكاء الاصطناعي واستخدامه، ويشدد على “الحاجة الملحة إلى تحقيق إجماع عالمي على أنظمة ذكاء اصطناعي آمنة ومأمونة وجديرة بالثقة”.

ويدرك أيضا أن “حوكمة أنظمة الذكاء الاصطناعي هي مجال متطور” يحتاج إلى مزيد من المناقشات حول نهج الحوكمة الممكنة.

دعمت شركات التكنولوجيا الكبرى بشكل عام الحاجة إلى تنظيم الذكاء الاصطناعي، في حين مارست الضغوط لضمان أن أي قواعد تعمل لصالحها.

أعطى المشرعون في الاتحاد الأوروبي موافقتهم النهائية في 13 مارس/آذار على أول قواعد شاملة للذكاء الاصطناعي في العالم، والتي من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ بحلول مايو/أيار أو يونيو/حزيران بعد بعض الإجراءات الشكلية النهائية.

وتتحرك الدول في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة والصين، ومجموعة العشرين من الدول الصناعية الكبرى أيضا لوضع لوائح تنظيمية للذكاء الاصطناعي.

ويحيط قرار الأمم المتحدة علما بالجهود الأخرى التي تبذلها الأمم المتحدة، بما في ذلك جهود الأمين العام أنطونيو غوتيريس والاتحاد الدولي للاتصالات لضمان استخدام الذكاء الاصطناعي لصالح العالم.

ويشجع القرار جميع البلدان والمنظمات الإقليمية والدولية ومجتمعات التكنولوجيا والمجتمع المدني ووسائل الإعلام والأوساط الأكاديمية والمؤسسات البحثية والأفراد على “تطوير ودعم الأساليب والأطر التنظيمية والإدارية” لأنظمة الذكاء الاصطناعي الآمنة.

ويحذر من “التصميم غير السليم أو الضار لأنظمة الذكاء الاصطناعي وتطويرها ونشرها واستخدامها، دون ضمانات كافية أو بطريقة لا تتفق مع القانون الدولي”.

أحد الأهداف الرئيسية، وفقا للقرار، هو استخدام الذكاء الاصطناعي للمساعدة في تحفيز التقدم نحو تحقيق الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة المتأخرة بشدة لعام 2030، بما في ذلك القضاء على الجوع والفقر في العالم، وتحسين الصحة في جميع أنحاء العالم، وضمان التعليم الثانوي الجيد لجميع الأطفال وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ويدعو القرار الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة وغيرها إلى مساعدة البلدان النامية في الوصول إلى فوائد التحول الرقمي وأنظمة الذكاء الاصطناعي الآمنة.
وهي “تؤكد على أنه يجب احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية وحمايتها وتعزيزها خلال دورة حياة أنظمة الذكاء الاصطناعي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى