مفقودون تحت الأنقاض وآخرون محتجزون.. غزة تبحث عن أبنائها

 

تسبب القصف الإسرائيلي الهمجي خلال الحرب على غزة بفقدان الآلاف من الفلسطينيين الذين هم تحت الأنقاض حيث تقوم عائلاتهم بالبحث في المستشفيات والاتصال بالخطوط الساخنة التي أنشأتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ويبحث أفرادها في صور الجثث في الشوارع والرجال معصوبي الأعين الذين تحتجزهم القوات الإسرائيلية، إذ يعتقد أن آخرين قد تم احتجازهم عند نقاط التفتيش الإسرائيلية أثناء فرارهم جنوبا أو محاولتهم العودة إلى الشمال، وفق تقرير لصحيفة “واشنطن بوست”.

 

 

 

ومنذ تشرين الأول، أفادت اللجنة الدولية للصليب الأحمر تقارير عن فقدان 5118 فلسطينيا في غزة.

أحمد جلال، الذي اختفى صهره، محمود أبو هاني، مغني الموسيقى العربية التقليدية، البالغ من العمر 25 عاما، في 3 شباط أثناء محاولته العودة لمنزله في مدينة غزة، قال للصحيفة: “كنا نأمل أن ننجح في الحصول حتى على أبسط المعلومات”.

 

 

وأضاف جلال للصحيفة “ضياع الشخص أصعب من أن يُقتل في الحرب أو يُعتقل.. عندما تضيع، لا أحد يعرف عنك شيئا”.

 

وتشير الصحيفة الأميركية إلى أن وزارة الصحة في غزة تعتمد، في أغلب الأوقات، على مستشفيات القطاع في تسجيل الوفيات، ومع تدمير القطاع الصحي يقول مسؤولون فلسطينيون في قطاع الصحة إن العديد من الوفيات لم يتم تسجيلها، بالأخص مع الطرق المدمّرة وقلة إمكانية الاعتماد على شبكات الاتصالات، في حين إسرائيل ترفض الكشف عن هويات مئات السكان الذين تشير منظمات حقوقية إلى احتجازها من قبل القوات الإسرائيلية.

 

ولم يعلق الجيش الإسرائيلي على تقرير “واشنطن بوست”، لكن الصحيفة نقلت عنه تصريحات في وقت سابق قال فيها إن “المشتبه بهم في أنشطة إرهابية” في غزة يتم اعتقالهم و”إحضارهم إلى الأراضي الإسرائيلية لإجراء مزيد من التحقيقات”.

 

وتنوه الصحيفة إلى أنه لا توجد طريقة ممنهجة يمكن من خلالها تتبع المفقودين، ويوم الجمعة الماضي، بعد مضي خمسة أشهر على الحرب، نشرت وزارة الصحة في غزة وثيقة عبر غوغل للبدء بجمع أسماء القتلى والمفقودين.

 

 

وتعتقد غادة الكرد، 38 عاماً، أن شقيقها صفوت وزوجته ميسون وابنتهما حبيبة البالغة من العمر 10 سنوات، هم من بين الذين فقدوا تحت الأنقاض.

 

اتصلت شقيقة الكرد بها، يوم 19 تشرين الثاني، لتبلغها أن صاروخاً أصاب منزلا مكونا من ثلاثة طوابق كان يقيم فيه شقيقها في مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة. في البداية، قال الجيران إنه لم يكن هناك أحد في المنزل. ثم رأوا أرجلا تبرز من تحت الأنقاض.

 

لكن بدون المعدات الثقيلة، قالت الكرد للصحيفة عبر الهاتف من رفح، إن رجال الإنقاذ “لم يتمكنوا من انتشالهم، وما زالوا مفقودين”. والأسرة ليست مدرجة في القائمة الرسمية للوفيات الصادرة عن وزارة الصحة.

وتنقل الصحيفة الأميركية واقعة اختفاء رائد حلبي، وهو مبرمج يبلغ من العمر 30 عاما، وكان شقيقه محمود يسافر معه ويقول إن القوات الإسرائيلية اعتقلته.

 

وعندما غزت إسرائيل غزة في أواخر أكتوبر، وجهت السكان في الجزء الشمالي من القطاع إلى الفرار جنوبا، واستجاب حلبي لذلك.

 

وفي 15 تشرين الثاني، وفقا لمحمود، اقترب الشقيقان من نقطة التفتيش الإسرائيلية الرئيسية، المسماة نتساريم، على طريق صلاح الدين السريع.

 

 

وقال محمود: “لقد نادى عليه جندي إسرائيلي عبر الميكروفون”، وكانت زوجة رائد وأطفاله الثلاثة حاضرين أيضا، “فقالوا: أعط ابنك لأمه وتعال”.

 

وأضاف محمود إن رائد امتثل. وكانت تلك آخر مرة تراه عائلته، مؤكدا “نحن مدنيون، ولا علاقة لنا” بالحركات المسلحة.(الحرة)



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى