طبيب عالج السنوار يزعم: "مستعد للتضحية بـ100 ألف فلسطيني"

[ad_1]
b12c1ef8 a599 4705 994c f53def7851e7

بينما تواصل إسرائيل بحثها عن يحيى السنوار، زعيم حركة حماس في قطاع غزة، الذي تتهمه بالتدبير لهجوم السابع من أكتوبر على مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية في غلاف غزة، فجر طبيب الأسنان الإسرائيلي يوفال بيتون، مفاجآت عن السنوار.

فقد أكد الطبيب الذي التحق بالمخابرات الإسرائيلية قبل سنوات، أنه أمضى مئات الساعات في التحدث إلى السنوار خلال فترة حبسه في سجن نفحة الإسرائيلي.

كما زعم خلال مقابلة مع شبكة “سي أن أن” الأميركية، أنه ما إن علم بهجوم السابع من أكتوبر حتى عرف على الفور أن السنوار يقف خلفه.
وقال بيتون: “لقد عرفته منذ عام 1996، وأنقذت حياته من خلال المساعدة في تشخيص ورم في المخ كان يعاني منه”.

“أنقذت حياته”
كما أضاف قائلا إن “السجين المذكور جاء عام 2004 إلى عيادة السجن يشكو من آلام في الرقبة وفقدان التوازن، فشخصت إصابته بجلطة دماغية، وقررت مع الطبيب العام نقله إلى المستشفى”.

وتابع موضحا أن السنوار خضع في نفس اليوم لعملية جراحية، ما أنقذ حياته حينها.

إلى ذلك، أكد أن الرجل بعد شفائه، أخبره بأنه مدين له بحياته، مضيفا أنه كرر تلك التصريحات عندما أطلق سراحه في صفقة تبادل للأسرى عام 2011، والتي شهدت إطلاق سراح السنوار وأكثر من 1000 فلسطيني آخرين مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

إلا أنه رأى أن السنوار عوض ذلك، ورد الجميل عبر قتل ابن أخيه يوم السابع من أكتوبر خلال الهجوم الذي شنته حماس.

البقاء في السلطة
وردا على سؤال حول تقييمه لعقلية السنوار، قال بيتون إن زعيم حماس مهتم بشكل أساسي بالبقاء في السلطة.

كما اعتبر أن السنوار مستعد للتضحية حتى بـ100 ألف فلسطيني من أجل ضمان بقاء حكمه في غزة.

وزعم أيضاً “أنه مستعد للتضحية بحياة مسلحي الحركة وقادتها فضلا عن المدنيين ثمنًا لبقائه”، مردفاً “إنه لا يهتم”.

إلى ذلك، أشار إلى أن “السنوار لا يزال يشعر بأنه في موقع قوي”، بعد مضي أكثر من 8 أشهر على الحرب.

وأضاف: “إنه يدير المفاوضات من داخل القطاع، وما زال يسيطر على المناطق التي يخليها الجيش الإسرائيلي في غزة، ويسيطر أيضًا على المساعدات الإنسانية، وبالتالي يشعر بالقوة، لذا لن يوقع اتفاقًا لإطلاق سراح الرهائن ما لم يقم الجيش الإسرائيلي بالانسحاب وإنهاء الحرب”.

رغم ذلك، انتقد بيتون عدم سعي الحكومة الإسرائيلية إلى بحث عن بديل لحماس من أجل تولي السلطة في القطاع بعد انتهاء الحرب، معتبراً أنها ترتكب خطأ.

أكثر من عقدين في السجن
يشار إلى أن السنوار أمضى أكثر من عقدين في السجن، بعد أن حكم عليه عام 1989 بأربعة أحكام سجن مؤبدة بتهمة اختطاف وقتل جنديين إسرائيليين.

إلا أنه عمد خلال فترة سجنه إلى دراسة اللغة العبرية، وتكتيكات الجيش الإسرائيلي.

وبعد إطلاق سراحه في 2011 بدأ السنوار الذي ولد في مخيم خان يونس للاجئين بجنوب غزة سنة 1962، صعوده في قيادة حماس كان انضم إليها أواخر الثمانينيات.

ليتم تعيينه في 2017 زعيما للحركة في القطاع.

[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى