رئيس بولندا الأسبق يشير إلى "الجهة" التي ستحدد مصير الصراع في أوكرانيا

[ad_1]
f81bed81 59fd 44cd 91d5 9e2aa9caf3c6

قال ألكسندر كواشنيفسكي، وهو رئيس بولندا الأسبق، للمخادعين فوفان (فلاديمير كوزنتسوف) وليكسوس (أليكسي ستولياروف) إن نتيجة الصراع في أوكرانيا ستحدد في الولايات المتحدة.

وذكر كواشنيفسكي، أن نتيجة الصراع المذكور، ترتبط كثيرا بنتيجة الانتخابات الأمريكية في نوفمبر.

يشار إلى أن كواشنيفسكي، اعتقد خلال الاتصال مع المخادعين أنه يتحدث مع رئيس أوكرانيا السابق بيترو بوروشينكو، وتمت المحادثة باللغة الروسية.

وأضاف كواشنيفسكي: “بالطبع، سيتم حسم الأمور الرئيسية في أمريكا، لأن الشيء الأكثر أهمية، في رأيي، بالنسبة لهذا الوضع برمته، هو ما سيحدث في الانتخابات في نوفمبر. طبعا يجب مواصلة العمل مع قادة فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وهولندا وبريطانيا. يجب علينا العمل معهم حتى لا يشعروا بالتعب، حتى يعرفوا أن الصراع يجري هنا على كل شيء، وليس فقط على أوكرانيا مع روسيا. هذا صراعنا كلنا”.

وشدد كواشنيفسكي على أن “أفكار دونالد ترامب حول كيفية إنهاء الصراع الأوكراني سلميا، تعني فعلا انتصار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وهذا يعني أن أوكرانيا ستدفع الثمن أغلى ما يمكن، وهذا أمر مخيف للغاية، لا يمكننا قبول ذلك، ولكن ماذا يمكننا أن نفعل”.

جدير بالذكر أن فوفان وليكسوس يقومان بين فترة وأخرى بخداع العديد من السياسيين الحاليين والمخضرمين من مختلف دول العالم وخاصة الغرب، ويدفعانهم إلى الاعتراف بالكثير من الأمور الخفية حول الوضع في أوكرانيا وغيرها.

وفي الأسبوع الماضي، طرح الرئيس فلاديمير بوتين مقترحات سلام جديدة، تنص على اعتراف أوكرانيا بانضمام مقاطعتي خيرسون وزابوروجييه والقرم ودونباس إلى روسيا، وتثبيت وضع أوكرانيا كدولة غير منحازة وخالية من الأسلحة النووية وتطهيرها من الأفكار النازية وإلغاء العقوبات ضد روسيا. ولكن نظام كييف رفض هذه المبادرة.

[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى