ضغوط من الحزب الجمهوري على الخارجية الأمريكية للتحقيق في التواصل السري بين مالي وإيران


أعلن المشرعون الجمهوريون الذين يحققون في تعليق عمل المبعوث الخاص لإدارة بايدن لإيران العام الماضي، روبرت مالي، عن أدلة على أنه شارك وثائق سرية مع أفراد خارج الحكومة الأمريكية.

وقال مصدر مطلع على التحقيق لصحيفة “Semafor”: “إن المشرعين علموا أن مالي نقل حوالي 12 وثيقة إلى أجهزته الشخصية بتصنيفات تتراوح من الحساسة وغير السرية إلى السرية”.

ويعتقد المشرعون أنه تم تسريب الوثائق خلال لقاءات الدبلوماسي مع المسؤولين الإيرانيين في الأشهر التي سبقت إيقافه عن العمل.

وأكدت الصحيفة أنه ربما كانت هناك أيضا وثائق تتعلق برد فعل الحكومة الأمريكية على الاحتجاجات السياسية التي اندلعت في إيران والعالم خلال عام 2022.

ولم تشارك وزارة الخارجية أو مكتب التحقيقات الفيدرالي أي تفاصيل جوهرية حول تحقيقات مالي مع الكونغرس أو الصحافة.

وكان مالي يقود التواصل الدبلوماسي لإدارة بايدن مع طهران عندما تم سحب تصريحه الأمني فجأة من قبل مكتب الأمن الدبلوماسي بوزارة الخارجية في أبريل من العام الماضي. تم وضعه في إجازة غير مدفوعة الأجر بعد شهرين، وبدأ مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقا فيما إذا كان مالي قد أساء التعامل مع المعلومات السرية وهو تحقيق مستمر.

المصدر: Semafor

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى