ساركوزي: يمكننا ضمان أمن أوكرانيا دون انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي أو الناتو


صرح رئيس فرنسا الأسبق نيكولا ساركوزي أن الغرب يمكنه ضمان أمن أوكرانيا دون انضمامها للاتحاد الأوروبي والناتو مؤكدا أن التوسع شرقا سيقوض استقلالية أوروبا ويزيد اعتمادها على واشنطن.

وقال ساركوزي في مقابلة مع صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية: “هذا الهوس بالتوسع هو هوس أمريكي في المقام الأول، لأنه كلما زاد توسع الاتحاد الأوروبي شرقا، كلما ضعف استقلاله الذاتي وزاد من اعتماده على الولايات المتحدة”.

وأكد ساركوزي أنه يعارض انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن انضمامها “لن يحل بأي حال من الأحوال مشاكلها مع روسيا”.

وأضاف: “يمكننا ضمان أمن أوكرانيا بضمانات دولية قوية دون الوصول إلى حد انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي، ونفس الشيء بالنسبة للاتحاد الأوروبي، حيث يمكنه أن يقيم شراكة قوية مع أوكرانيا دون انضمامها إليه”.

وحثّ ساركوزي على “عدم ارتكاب نفس الخطأ الذي ارتكبوه سابقا مع تركيا من خلال وعدها بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وهو ما لم يؤمن به أحد”.

وكشفت صحيفة “تلغراف” البريطانية أمس الثلاثاء أن أوكرانيا لن تحرز أي تقدم نحو عضويتها في الناتو خلال قمته السنوية المقبلة مؤكدة أنه طُلب من زيلينسكي عدم الضغط على الأعضاء بهذا الشأن.

فيما أفادت صحيفة “بوليتيكو” بأن دول الاتحاد الأوروبي تعتزم في 25 يونيو المقبل، بدء المفاوضات الرسمية بشأن قبول أوكرانيا في عضويته.

وفي يونيو 2022 منح الاتحاد الأوروبي وضع الدولة المرشحة لعضوية لاتحاد الأوروبي لأوكرانيا، ووضع عدة شروط صارمة للبدء الرسمي لمفاوضات الانضمام.

وقد اعترف الاتحاد الأوروبي مرارا وتكرارا بأن هذا القرار كان رمزيا إلى حد كبير من أجل دعم كييف في مواجهتها مع موسكو، حيث أن وضع الدولة المرشحة في حد ذاته، وكذلك بدء المفاوضات، لا يعني بالضرورة أن الدولة ستنضم إلى الاتحاد الأوروبي، وهذه الخطوات أيضا لا تلزم بروكسل بشيء، والحصول على صفة المرشح ليس سوى بداية رحلة طويلة نحو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى