تمديد النظام العسكري في بوركينا فاسو 5 أعوام إضافية


نص ميثاق تبناه السبت المشاركون في حوار وطني في بوركينا فاسو على تمديد النظام العسكري الانتقالي بقيادة إبراهيم تراوري 5 أعوام إضافية.

وقال الكولونيل موسى ديالو رئيس اللجنة المنظمة للحوار الوطني في ختام أعماله إن “مدة المرحلة الانتقالية حددت بـ60 شهرا بداية من الثاني من يوليو 2024”.

وأضاف ديالو أن الرئيس تراوري سيتمكن من الترشح “للانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية التي ستنظم لإنهاء المرحلة الانتقالية”.

وضم الحوار الوطني الذي كان مقررا أن يختتم الأحد، ممثلين للمجتمع المدني وقوات الدفاع والأمن، إضافة إلى نواب في الجمعية الانتقالية، وقاطعته غالبية الأحزاب السياسية التقليدية.

وفي الميثاق الجديد الذي وقعه تراوري السبت، تم شطب “الحصص” النيابية الممنوحة للأحزاب السياسية في الجمعية التشريعية الانتقالية، واعتمدت “الوطنية” معيارا لعضوية هذه الجمعية أو الحكومة.

وشهدت بوركينا فاسو التي تعاني من أعمال عنف خلفت آلاف القتلى على مدى العشرة الأعوام الأخيرة، انقلابين عسكريين في 2022، جرى الانقلاب الأول في يناير، وحمل الليفتنانت كولونيل بول هنري سانداوغو داميبا إلى السلطة قبل أن يطيحه الكابتن تراوري في سبتمبر من العام نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى