عشرات الآلاف يحتجون ضد الرئيس المكسيكي في الساحة الرئيسية في مكسيكو سيتي


احتج عشرات الآلاف من أنصار المعارضة يوم الأحد ضد الرئيس المكسيكي في الساحة الرئيسية الشاسعة التي تعود إلى الحقبة الاستعمارية في العاصمة قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو.

وحمل المتظاهرون في مكسيكو سيتي لافتات كتب عليها “نحن مكسيكيون”، في إشارة إلى ما يزعمون أنها محاولات من الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور لتقسيم البلاد.

وتشهد المكسيك حالة من الاستقطاب الشديد قبل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الثاني من يونيو. يهاجم لوبيز أوبرادور بانتظام المراسلين والطبقة الوسطى ورجال الأعمال والأشخاص الذين يسميهم “الفرديين” والمتسلقين الاجتماعيين.

وكان الهدف من الاحتجاج في الأصل هو الدفاع عن الوكالات الانتخابية المستقلة التي يريد الرئيس تقليصها أو وقف تمويلها. لكن العديد من المتظاهرين حملوا لافتات تدعم مرشح المعارضة زوتشيتل غالفيز. يبدو أن عمدة مكسيكو سيتي السابقة كلوديا شينباوم من حزب مورينا الذي يتزعمه الرئيس تتصدر السباق قبل التصويت في الثاني من يونيو.

ويقتصر الرؤساء المكسيكيون على فترة ولاية واحدة مدتها ست سنوات.

وكثيرا ما يهاجم لوبيز أوبرادور أي شخص يختلف معه ويصفه بأنه “عنصري وطبقي ومحافظ”. كما أنه يفضل الشركات المملوكة للدولة وبرامج المنح الحكومية ويسخر من تراكم الثروات الشخصية.

وجاءت المسيرة قبل أن يعقد المرشحون مناظرتهم الثالثة والأخيرة في وقت متأخر من يوم الأحد.

تعهدت شينباوم بمحاولة المصالحة بين المكسيكيين في حالة فوزها، لكن ليل شككت في أنها ستفعل ذلك.

وقالت: “أعتقد أنه سيكون من الصعب للغاية تحقيق المصالحة بين المجموعتين”، مضيفة أن “هذا أمر مؤسف للغاية”.

المصدر: أ ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى