"الأمم المتحدة تُثني على استقرار عدن وتُؤكّد على أهميته للعمل التنموي"


أشاد مسؤول بارز في هيئة الأمم المتحدة بحالة الاستقرار التي تعيشها العاصمة عدن وبعض المحافظات الأخرى.

منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، جوليان هارنيس ونائبه ديجو زوريا، خلال لقائه، الخميس، وزير الدولة محافظ العاصمة عدن، أحمد لملس، قال “إن الواقع اليوم في عدن وبعض المحافظات الأخرى متاح للعمل التنموي”، وهو ما يعتبر تأكيد على حالة الاستقرار والأمن التي تعيشها المدينة.

واستعرض منسق الشؤون الإنسانية، خطط وبرامج المنظمة الأممية خلال الفترة المقبلة، وأكد حرصه أن تعقد الاجتماعات الخاصة باليمن حول الدعم والعمل التنموي في اليمن، لافتا إلى أن سقف الأمم المتحدة في العمل الإنساني وتقديم الدعم مرتفع وفي المقابل هناك قلة في عدد المستفيدين، الأمر الذي يستدعي توفير المتطلبات اللازمة لتفعيل هذا الجانب.

بدوره جدد لملس، دعوته لعقد مؤتمر إقليمي برعاية الأمم المتحدة لمعالجة الهجرة غير الشرعية، وضرورة التحوّل من الدعم الطارئ إلى الدعم المستدام.

وأكد لملس أن السلطة المحلية سبق لها وأن دعت إلى عقد مؤتمر إقليمي يجمع دول المصدر والممر والوصول، لوضع حلول جذرية لمشكلة الهجرة غير الشرعية، مشيراً إلى أن العاصمة عدن تواجه العديد من المخاطر أمنيا وصحيا نتيجة الانتشار العشوائي للمهاجرين غير الشرعيين من القرن الإفريقي وعدم وجود مراكز إيواء خاصة بهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى