غضب في العراق بعد «فضيحتين»


فتحت السلطات العراقية تحقيقات بعد فضيحتين في قطاعي التعليم والأمن فجّرتا غضباً عارماً.

وضبطت السلطات شبكة ابتزاز في وزارة الداخلية، فيما باشرت التحقيق مع أستاذ جامعي على خلفية «صور حميمة» داخل مكتبه بكلية الحاسوب في جامعة البصرة.

وقال اللواء يحيى رسول، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، إن التحقيقات توصلت إلى وجود «شبكة ضباط تعمل على استخدام التواصل الاجتماعي لابتزاز الضباط والمنتسبين». وقررت السلطات «إحالة الضباط المتورطين إلى الإمرة، واستمرار الإجراءات اللازمة وإكمال التحقيقات بحقهم».

وفي البصرة (جنوب) اعتقلت قوة أمنية عميد كلية الحاسوب عماد شعلان الشاوي، وفق أوامر قضائية، بتهمة الابتزاز واستغلال المنصب بعد انتشار صور له وهو في علاقة حميمة مع إحدى الطالبات داخل مكتبه. وقرّر وزير التعليم العالي نعيم العبودي، سحب يد الشاوي، بعد تفجّر الفضيحة، علماً بأن الوزير العبودي المنتمي إلى حركة «عصائب أهل الحق» كان قد أسند المنصب إلى الشاوي قبل نحو 6 أشهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى