مدير فرع كاك بنك بمأرب يطالب باشراك المجتمع المحلي ومختلف الوسائل الاعلامية بنشر الوعي المالي والمصرفي لدعم الاستقرار الاقتصادي

 

 

أكد الأستاذ محمد صالح مثنى، مدير فرع بنك التسليف التعاوني والزراعي «كاك بنك» بمارب على ضرورة اشراك المجتمع المحلي والتعامل مع المؤسسات المحلية والمدارس والجامعات لنشر الوعي المالي والمصرفي وتنظيم الورش والفعاليات المالية والتعليمية للشباب والاطفال لتطوير وعيهم وفهمهم للمواضيع المالية، وكذلك استخدام الاعلام والتكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي والاذاعات المحلية والقنوات التلفزيونية والاستفادة منها في نشر المعرفة المالية بالطريقة الصحيحة.

 

وقال في مقابلة إذاعية مع اذاعة مارب المحلية في برنامج المستشار الاقتصادي حول اسبوع المال العالمي،أن هذه الفعالية تقام خلال الفترة من 18 _24 من شهر مارس الجاري، بتنظيم من البنك المركزي اليمني وبالشراكة مع البنوك اليمنية.

 

وشدد مدير فرع كاك بنك بمأرب على وجود حاجة كبيرة لزيادة التوعية المالية والاقتصادية من اجل دعم الاستقرار الاقتصادي داخل البلد، وتحسين المعرفة المالية لدى الافراد لمساعدتهم في اتخاذ القرارات الصحيحة والمستنيرة خدمة لبلدهم ومؤسساتهم وتطوير لأنفسهم أيضا.

 

وتطرق الأستاذ محمد مثنى في حديثه الاذاعي إلى جملة من القضايا الاقتصادية وغيرها من المواضيع الجديرة برصد واهتمام المركز الاعلامي لكاك بنك،وإعادة نشرها على النحو التالي:

 

– نريد ان تعطينا فكرة عن اسبوع المال العالمي.

 

“اسبوع المال العالمي عبارة عن فكرة تم اطلاقها عام 2008 من قبل مؤسسة التمويل الدولي للطفل والشباب، وبالنسبة لليمن في هذا العام تبنى البنك المركزي الحملة بشكل كبير جدا، وحث المؤسسات المالية وعدد من الجهات لرعاية هذه الفعالية المهمة، لاننا بحاجة لزيادة التوعية المالية والاقتصادية من اجل دعم الاستقرار الاقتصادي داخل البلد، وتحسين المعرفة المالية لدى الافراد والتي تساعدهم في اتخاد قرارات مستنيرة لتحسين ادارة الموارد الشخصية، بالاضافة لتعزيز الشمول المالي والذي يمكن الافراد من الوصول الى الخدمات المالية والمصرفية الحديثة”.

 

– من خلال اطلاعنا على الدليل الارشادي للبنك المركزي حول اسبوع المال العالمي والذي احتوى على 41 صفحة فإن هذا يدل على الزخم الكبير الذي يقدمه البنك المركزي لفعالية هذا العام.

 

“نعم، وهذا يدل على ان قيادة البنك المركزي قيادة استثنائية تدير اقتصاد بلد في مثل هذا الظرف الذي نمر به، وتشعر برغبتهم في عمل شيء في خضم صراع وتفكك النسيج الوطني”.

 

– ماهي اهداف اسبوع المال العالمي؟

 

“الهدف الاول تعزيز الوعي المالي بشكل عام، ثانيا تشكيل الصحة المالية للافراد والكيانات من خلال تشجيع الافراد على تطوير مهارات التخطيط والادارة المالية والاستثمار، ثالثا تعليم الشباب وتزويد الجيل الصاعد بالمعرفة الاساسية لاتخاذ قرارات مالية مسؤولة، رابعا تحفيز الشمول المالي العام في البلد وتشجيع استخدام المنتجات والخدمات المصرفية بشكل اوسع”.

 

– للوصول لهذه الاهداف ماهي الانشطة التي سيقوم بها اسبوع المال العالمي:

 

“التركيز الاساسي سيكون على توعية الشباب والاطفال في المرحلة العمرية المبكرة من خلال استهداف المدارس واقامة الورشات والندوات من خلال زيارة الشباب للمؤسسات المالية مثل زيارة البنك المركزي والتنسيق مع الجامعات، وكل مايصب في مصلحة هذه الحملة النوعية لتحفيز الشمول المالي حتى نلتحق بدول الجوار والدول التي في نفس تصنيف اليمن اقتصاديا وسبقتنا بسبب الظروف التي تمر بها البلاد واعادتنا خطوات الى الوراء”.

 

– مايلفت الانتباه التركيز على شريحة الاطفال في هذه الحملة والكثير قد يستغرب لماذا الاطفال؟

 

“لانك تسعى لصناعة جيل، وتسعى للاستدامة، فعليك ان تبدأ برعاية الجيل الذي سوف يدير اقتصاد البلد، واي استثمار في الاطفال يعتبر استثمار طويل الاجل”.

 

– ما هي النتائج المرجوة من هذا الاسبوع؟

 

“هناك العديد من النتائج المرجوة سوف الخصها في ثلاث نقاط: اولا زيادة الوعي وتحسين مفاهيم الافراد المالية، ثانيا تحسين السلوكيات المالية من خلال تشجيع الافراد على الادخار، ثالثا استخدام الخدمات المالية وتوسيع نطاق الوصول الى الخدمات المالية مما يسهم في تعزيز الشمول المالي من خلال استخدام التطبيقات الالكترونية التي تطلقها البنوك ومواكبة كل جديد في القطاع المصرفي”.

 

– دول العالم الثالث اعطت زخم كبير لهذا الاسبوع خلال السنوات الماضية، نحن باليمن هل اعطينا لهذا الاسبوع حقه؟

 

“بالنسبة لليمن قد لا يحضى اسبوع المال العالمي بنفس الاهتمام الذي يحضى به في الدول الاخرى وهذا يعود للتحديات المختلفة التي يعاني منها البلد متل الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية وكذلك الظروف السياسية والحرب القائمة من قبل الانقلابيين، ومع هذا تمثل هذه الفعاليات فرصة هامة للمؤسسات المالية والتعليمية في اليمن للعمل معا لتعزيز الوعي المالي”.

 

“هناك امثلة لدول تنتمي لدول العالم الثالث وتصنيفها قريب من اليمن استخدمت مثل هذه المبادرات مثل الفلبين التي اطلقت مبادرة اسمتها (وعي البيجو) والبيجو هي عملة الفلبين، حيث استغلت الفلبين وسائل الاعلام لنشر الوعي المالي عن طريق الدروس المصورة وفيديوهات قصيرة سهلة حققت نجاح كبير”

 

“كذلك في بنجلاديش والتجربة الكبيرة التي قامت بها روندا بعد الابادة الجماعية التي تعرضت لها عام 1994، حيث استخدمت الحكومة برامج التوعية الاجتماعية وعملت مع البنوك لتوفير حسابات مصرفية ميسرة وخدمات مالية مما سهل الوصول الى السكان الريفيين لتركيزهم على المناطق الريفية”.

 

– ماهي رسالتك الاخيرة؟

 

“من اجل ان نمضي قدما يجب علينا ان نركز جهودنا على اشراك المجتمع المحلي والتعامل مع المؤسسات المحلية والمدارس والجامعات لنشر الوعي المالي، والشيء الاخر تنظيم الورش والفعاليات المالية والتعليمية للشباب والاطفال نحو مواضيع مالية محددة، وكذلك استخدام الاعلام والتكنولوجيا للاستفادة من الاذاعات المحلية والقنوات التلفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي لنشر المعرفة المالية بالطريقة الصحيحة”





مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى