صورة جديدة لـ "مذنب الشيطان" قبل ظهوره في سماء الليل هذا الشهر


انتشرت صورة جديدة لـ”مذنب الشيطان” تظهر أن كرة الجليد العملاقة تخفي دوامة متصاعدة من الغاز الأحمر والأخضر والأزرق حول لبّها الجليدي.

وينتظر مراقبو النجوم رؤية “مذنب الشيطان” بالعين المجردة بحلول نهاية شهر مارس وأثناء كسوف الشمس في 8 أبريل.

والتقط المصور الفلكي جان إريك فاليستاد، الصورة الجديدة من النرويج باستخدام برنامج متخصص لتكبير سحابة الغبار الجليدي للمذنب.

ويركز معظم علماء الفلك على ذيل المذنب، الذي يزداد طولا مع مرور كل ليلة، لكن فاليستاد قرر التركيز على لب المذنب.

وقال فاليستاد: “ركزت فقط على اللب هنا، متجاهلا كل شيء آخر تقريبا”، مضيفا أن العديد من علماء الفلك يعتقدون أن انفجارات المذنب هي علامة على نشاط بركاني بارد، لذلك قد يكون هذا دليلا إضافيا على ذلك.

ويواجه المذنب، المسمى 12P/Pons-Brooks، “نوبات بركانية” دورية تجعله أكثر سطوعا 100 مرة من المعتاد مع اقترابه من الشمس.

ولا يمكن رؤية المذنب إلا باستخدام التلسكوب أو المنظار أو من خلال صورة ذات تعريض طويل باتجاه كوكبة الحوت في وقت مبكر من المساء.

ويحدث النشاط البركاني الجليدي عندما يواجه المذنب انفجارات من الجليد والغاز.

وأجرى المصور الفلكي جوريس سينيكوف المقيم في لاتفيا، محاكاة لتقنية فاليستاد، وقال: “بعد رؤية صورة فاليستاد، قمت بمعالجة صورتي للمذنب 12P/Pons-Brooks بطريقة مماثلة. وحصلت أيضا على دوامة حول قلب المذنب. وبدون المعالجة، يمكن للمرء بسهولة أن يفوّت هذا المشهد”.

وفي الأسابيع المقبلة، سيتحول المذنب نحو كوكبة برج الحمل، وإذا اشتعل، فسيصبح شديد السطوع بحيث يمكن رؤيته بدون تلسكوب.

وقال لوري فيغا، الذي يدرس المذنبات في جامعة ميريلاند: “إن سطوع مذنب الشيطان ربما يكون ناجما عن أثر الشمس على الجليد، وتحوله إلى الطور الغازي وهروبه من اللب، ليسحب معه غبارا أو جليدا آخر”.

الجدير بالذكر أن عالم الفلك الفرنسي جان لويس بونس اكتشف “مذنب الشيطان” لأول مرة عام 1812، واكتشفه ويليام بروكس مرة أخرى في عام 1883، وأعطاه اسمه، على الرغم من أن علماء الفلك يقولون إن هناك أدلة على رصد المذنب في وقت مبكر من عام 1385.

وشوهد آخر مرة قبل 71 عاما عندما اقترب من الشمس، وسيكون مرئيا في نصف الكرة الشمالي حتى أوائل مايو عندما يبدأ في التلاشي، لكنه سيظل مرئيا في نصف الكرة الجنوبي حتى يونيو.

المصدر: ديلي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى