«سر خطير أم مؤامرة».. متى تضع كيت حدا لحمى الشائعات؟


سيل من الشائعات ونظريات المؤامرة يهدد العائلة المالكة في بريطانيا في ظل اختفاء أميرة ويلز، الأميرة كيت وسط الغموض حول حالتها الصحية.

وبدلا من إصلاح الوضع، أججت الصورة المعدلة التي نشرتها كيت الأسبوع الماضي، المزيد من الشائعات، الأمر الذي قد يدفعها لمصارحة علنية حول وضعها والكشف عن تفاصيل عمليتها الجراحية الأخيرة، وفقاً لما ذكره موقع “بيزنس إنسايدر” الأمريكي.

وفي الوقت الذي يُتوقع فيه أن تستأنف الأميرة مهامها في أبريل/نيسان المقبل، مع عودة أطفالها إلى المدرسة، قال أصدقاء كيت إنها قد تكشف أخيراً عن سبب خضوعها لعملية جراحية في البطن وأشاروا في تصريحات لصحيفة “التايمز” البريطانية إلى أنها ستفعل ذلك لكن وفقا لجدولها الزمني الخاص.

وقالت مصادر ملكية للصحيفة إن كيت ستلجأ إلى الشفافية حول وضعها بمجرد عودتها إلى حياتها العامة بعد 17 أبريل/نيسان المقبل.

وكان قصر كنسينغتون قد أعلن في وقت سابق أن أميرة ويلز ستواصل تعافيها حتى عيد الفصح المقبل، لكنه لم يحدد موعدا بعينه لعودتها إلى مهامها.

وقال أحد أصدقاء العائلة المالكة إن كيت وزوجها الأمير ويليام “يريدان أن يكونا واضحين وأكثر انفتاحاً، لكنهما سيفعلان ذلك عندما يشعران بأنهما مستعدان” فيما تكهن مصدر ملكي بأن الزوجين سيتحدثان بوضوح عن تعافي الأميرة خلال مشاركتها في الارتباطات الملكية.

وأدى الغموض الذي أحاط بالأزمة الصحية للأميرة كيت منذ “الجراحة المخطط لها في البطن”، إضافة إلى قلة التحديثات حول وضعها وموعد استئنافها للعمل إلى انتشار نظريات المؤامرة على وسائل التواصل الاجتماعي فضلا عن تزايد الدعوات التي تطالب قصر كنسينغتون بالشفافية.

وفي محاولة لتهدئة الأجواء نشرت كيت الأسبوع الماضي، صورة لها مع أطفالها الثلاثة بمناسبة عيد الأم البريطاني لكن سرعان ما اتضح أنها معدلة رقميا واضطرت وكالات الأنباء لحذفها قبل أن تعترف الأميرة بتعديل الصورة دون نشر صورة بديلة حديثة لها.

ومن بين الشائعات التي ترددت بقوة على وسائل التواصل الاجتماعي كانت اكتشاف كيت وجود علاقة غرامية بين ويليام وروز هانبري كما تحدث كثيرون عن احتمالية تعرض كيت لمكائد داخل القصر.

وأوضحت مصادر مقربة من الزوجين لصحيفة “التايمز” أن ما يقوله الناس عبر الإنترنت كان له تأثيره السلبي على كيت وويليام رغم محاولاتهما للحفاظ على خصوصيتهما.

وقال أحد الأصدقاء “إنهما ليسا مثل هاري، مهووسين بتويتر (إكس حالياً) ويتصفحانه، لكنهما يتابعان الأخبار” وذلك في إشارة للأمير هاري الشقيق الأصغر للأمير ويليام.

وبينما يخيم الغموض والتوتر، انتشرت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تشير إلى أن هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” في حالة “تأهب” لإعلان هام من العائلة المالكة خلال الأيام المقبلة وفقا لما ذكرته مجلة “فوربس”.

ومن المعروف أن قصر باكنغهام قد يحذر بعض وسائل الإعلام قبل الإعلانات الملكية الكبرى وتردد أن بعض المراسلين جرى تنبيههم قبل إعلان القصر الشهر الماضي عن إصابة الملك تشارلز بالسرطان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى