أخطر أسلحة الحرب الباردة.. القيصر وحرب النجوم ومشروع بلوتو


الحرب الباردة صاغت سباق تسلح غير مسبوق بين الشرق والغرب، أخرج إلى العالم أخطر الأسلحة وأكثرها فتكا، لكن الخبر الجيد أنها لم تستخدم.

قنبلة القيصر وحرب النجوم والسهم والعصا الكبيرة، مسميات لا تشير إلى عرض تلفزيوني لأبطال الخيال العلمي، بل عدد من الأسلحة الفتاكة والغريبة، التي تم العمل عليها فعليا في حقبة الحرب الباردة.

وطوال أربعين عامًا هي عمر الحرب الباردة، ظلت القوى العظمى عاجزة عن المواجهة المباشرة بسبب رادع غير عادي، إذ لم يتمكن أي من الطرفين من شن حرب نووية شاملة على الطرف الآخر، لأن ذلك قد يؤدي إلى تدميرهما معا.

وكان المنطق الصغير الذي منع الحرب الباردة من الانفجار يسمى “التدمير المؤكد المتبادل”، وظهر هذا المبدأ بالصدفة تقريبا، نتيجة لإنتاج الأسلحة الذرية في نهاية الحرب العالمية الثانية.

وكان هذا وضع غير مسبوق في تاريخ الصراع البشري، إذ كان احتمال اندلاع حرب مباشرة يحمل بالتوازي احتمال استخدام أسلحة مميتة بشكل كارثي للناس ومدمرة للأرض، لدرجة أنها يمكن أن تؤدي إلى “نهاية العالم”.

هذه هي الحقيقة التي عكسها ج. روبرت أوبنهايمر، الفيزيائي المسؤول إلى حد كبير عن إنشاء أول سلاح ذري أمريكي، عندما أعلن عند مشاهدة ذلك التفجير الأول: “لقد أصبحت الموت المدمر للعوالم”.

وفي السنوات والعقود التي تلت تلك التجارب الذرية الأولى، أصبحت الأسلحة أكثر فتكا في يد الشرق والغرب. كان عليهم أن يفعلوا ذلك، لأنه إذا اعتقد أحد الطرفين أن بإمكانه الإفلات من الهجوم، فسوف يختل ميزان القوى.

وفي هذا السياق، جمعت “العين الإخبارية” عددا من الأسلحة غير التقليدية، التي خرجت للنور في فترة الحرب الباردة.

قنبلة القيصر
كانت هذه هي ملكة كل القنابل، فجرها السوفيات في عام 1961، ولا يزال أقوى انفجار من صنع الإنسان على الإطلاق.

وفي إحدى الإحصائيات التي توضح مدى قوتها؛ تحتوي قنبلة القيصر على ما يعادل 50 ميغا طن من المتفجرات التقليدية، وهو ما يزيد على جميع المتفجرات المستخدمة في الحرب العالمية الثانية مجتمعة.

وكانت هذه القنبلة الهيدروجينية، التي يبلغ وزنها 27 طنًا، كبيرة جدًا، لدرجة أنه تم اختراع مظلة خاصة تزن 800 كيلوغرام لإبطاء هبوطها، ما يسمح للطائرة التي أسقطتها بالفرار قبل التفجير، ويمكن رؤية كرة النار الناتجة من مسافة تصل إلى 1000 كيلومتر.

الصاروخ منخفض الارتفاع والأسرع من الصوت (SLAM)، الملقب بالعصا الكبيرة، هو السلاح الأكثر فتكا وجنونًا الذي ابتكره الإنسان على الإطلاق.

وجرى تصميمه ليكون الرادع النهائي لأي هجوم سوفياتي، وهو صاروخ يعمل بالطاقة النووية، ويحلق على ارتفاع منخفض جدًا بسرعة تصل إلى 4.2 ماخ، ويحمل ما يصل إلى 16 رأسًا نوويًا إضافيًا إلى أهداف في روسيا.

وبشكل تفصيلي، كان الصاروخ قاتلا بعدة طرق مختلفة، إذ تم تصميمه ليطير على ارتفاع منخفض وبسرعة بحيث لا يمكن إيقافه، ومع مدى يصل إلى 180 ألف كيلومتر.

بالإضافة إلى ذلك، فإن دفعه النووي غير المحمي من شأنه أن يقذف النفايات في كل مكان يذهب إليه، وسوف تسبب موجة الانفجار الصوتية الناتجة عن مروره دمارًا إضافيًا.

وأخيرًا، بمجرد تسليم جميع أسلحته وخروجه عن النطاق، تمت برمجته للاصطدام بهدف أخير، ما يخلق فوضى إشعاعية قد يستغرق تنظيفها أجيالًا.

لكن في الواقع كان الصاروخ مميتًا للغاية، لدرجة أنه لا يمكن اختباره أبدًا، وبدلاً من ذلك، تم تصميمه ليتم استخدامه في يوم واحد فقط: يوم القيامة.

وبعد أكثر من 10 سنوات من التطوير، تم إلغاء المشروع في عام 1964.

السهم أفرو
في عام 1953، كان التهديد بحرب نووية مع روسيا يدفع مصممي الأسلحة إلى الابتكار بكل الطرق الممكنة.

وتم ابتكار طائرة “السهم أفرو”، وهي واحدة من أجمل الطائرات التي تم تصميمها على الإطلاق، وقد تم تصنيعها مع مهمة واحدة في الاعتبار: التحليق على ارتفاعات عالية للغاية وبسرعة كبيرة للغاية لاعتراض القاذفات الروسية، قبل أن تتمكن من تحويل مدن أمربكا الشمالية إلى أنقاض.

وصُممت في كندا، وكان من المقرر أن تطير على ارتفاع أعلى من 50000 قدم وسرعة تقترب من 2 ماخ، أي أعلى وأسرع من أي مقاتلة أخرى تقريبًا.

ومع ذلك، تم إلغاء المشروع فجأة في عام 1959، ما أدى إلى توقف عشرات الآلاف من الأشخاص عن العمل، وكان الكثير منهم من ذوي المهارات العالية، ولا يزال القرار مثيرا للجدل ولا تزال كندا لا تملك طائرة مقاتلة قوية محلية الصنع.

حرب النجوم
كان برنامج الدفاع الاستراتيجي (SDI)، المعروف أكثر باسم حرب النجوم، الذي أعلنه الرئيس الأمريكي السابق، رونالد ريغان، في عام 1983، عبارة عن جهد متعدد الجوانب للدفاع عن الولايات المتحدة من الصواريخ النووية الباليستية.

البرنامج يتألف من الناحية النظرية من أجهزة استشعار أرضية وصواريخ، بالإضافة إلى أقمار صناعية تدور حول الأرض التي، كما اقترح ريغان، يمكن تجهيزها بالليزر أو غيرها من أسلحة الطاقة الموجهة (DEW) من أجل إسقاط الأسلحة النووية السوفياتية.

وجعل التركيز على الدفاع من هذا الابتكار سلاحاً مجنوناً في الحرب الباردة، لأنه كان سيؤدي في كثير من النواحي إلى قلب مفهوم التدمير المتبادل المؤكد، خاصة إذا كان قد نجح أو تم نشره على النحو المنشود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى