تحرك برلماني لتقنين استخدام "حبة الغلة" بعد الضجة الكبيرة التي أثارتها وفاة "طالبة العريش"


أعلن البرلماني المصري عصام العمدة تضامنه مع زميلاته في البرلمان فى مسعاهن لتقديم إحاطة حول تقنين تداول حبة الغلة، بعد واقعة انتحار طالبة العريش بها إثر تعرضها للابتزاز.

وأكد النائب عصام العمدة، تضامنه مع زميلاته النائبات بالمجلس ومنهم آية مدني ومي مازن واهناء سرور، في تقديم إحاطة موجه إلى رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي ووزير الزراعة السيد القصير، لتقنين تداول حبة الغلة.

ويأتي ذلك بعد انتشار حالات الانتحار بواسطة حبة الغلة السامة والقاتلة نظرا لسهولة تداولها وبيعها للمزارعين.

وأوضح “العمدة” أن حبة الغلة يتم استيرادها من الصين والهند، وتباع في محال المبيدات الزراعية والصيدليات البيطرية تحت أكثر من عشرة مسميات تجارية بأسماء مختلفة.

وطالب الحكومة ووزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، بالالتزام بتوصيات لجنة الزراعة والري بالبرلمان، والتي طالبت خلالها بمنع تداول تلك الحبوب بالصورة الحالية ووضع ضوابط صارمة لمنع بيعها في الأماكن الغير المتخصصة، لافتا إلى أن لجنة الزراعة والري أقرت عدة توصيات بشأن تداول حبة الغلة، لعل أهمها ضرورة تفعيل الضوابط التي حددتها لجنة المبيدات بشأن تداول أقراص حفظ الغلال ودراسة الاتجاه إلى استخدام بدائل حيوية لحفظ الغلال، مع الإسراع في دراسة سبل تحويل المادة الفعالة المستخدمة في حفظها من صورتها الصلبة في شكل أقراص إلى صورة سائلة يتم تعبئتها بأسطوانات الغاز.

وتسائل “العمدة”: “لماذا لم تتحرك وزارة الزراعة للحد من حبة الغلة وتقنينها، والتي كانت السبب في زيادة حالات الانتحار، وآخرها طالبة العريش ( طالبة كلية الطب البيطري بجامعة العريش، نيرة الزغبي) والعديد من الحالات الأخرى التي لم تسلط وسائل الإعلام عليها الضوء؟”

المصدر: “مصراوي”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى