ما هي المحركات النووية الفضائية التي شدد بوتين على تطويرها؟


أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن تطوير المحركات النووية الفضائية هو مجال تمتلك فيه روسيا كفاءات ومؤهلات فريدة من نوعها. لكن هذا المشروع بحاجة إلى أموال إضافية.

وكلّف بوتين وزراء الحكومة الروسية بالعمل على تطوير محرك نووي فضائي، وضمان تمويل هذا المشروع. وقال إن من الضروري الاستفادة منه لأن يشكّل أساسا لتنفيذ المهام التي يتم العمل على حلها مستقبلا بواسطة تلك التقنيات.

يذكر أن روسيا بصدد تطوير عدة مشاريع ذات صلة بإرسال محركات نووية إلى مدار الأرض. وعلى سبيل المثال يتم منذ عام 2010 تطوير قاطرة “زيوس” الفضائية النووية. وكانت “روس كوسموس” قد أعلنت في وقت سابق عن نيتها لإطلاقها إلى مدار الأرض لاختبارها. وقد خصصت لتنفيذ هذا المشروع 4.2 مليار روبل.

أما مدير عام مؤسسة “روس كوسموس” يوري بوريسوف فأعلن في مطلع مارس الجاري أن روسيا والصين تدرسان إمكانية نقل وحدة الطاقة النووية إلى القمر في مطلع 2030.

وقال الخبراء الذين استطلعت صحيفة “إر بي كا” رأيهم إن استخدام مثل هذه الوحدات النووية الفضائية على القمر يعتبر من إحدى الطرق الفعالة لتزويد البعثات القمرية بالطاقة.

مع ذلك فإن شبكة CNN أعلنت أن التكنولوجيا الروسية الفضائية النووية لا تزال قيد التطوير، ولم يتم بعد إرسال منصات فضائية عاملة بالوقود النووي إلى مدار الأرض.

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد في 14 مارس اجتماعا حكوميا، حيث بحث مع الوزراء موضوع تطوير وتمويل مشروع المنصات الفضائية العاملة بالوقود النووي.

المصدر: الفضاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى