حال اليمن اليوم | هذه صنعاء وليست غزة .. مشهد مؤلم لعشرات النساء اليمنيات في صنعاء بسبب الفقر والجوع اشعل مواقع التواصل | اضطرار العفيفات!

#صحيفة الدستور الإخبارية

أثار مشهد مؤلم لعشرات النساء اليمنيات بالعاصمة المختطفة صنعاء، بسبب حالة الفقر والجوع المنتشرة بين السكان، تفاعلا واسعا بين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتظهر صورة متداولة، مشهدا لعشرات النساء الكريمات المجتمعات في أحد مراكز توزيع المساعدات الغذائية البسيطة في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية التابعة لإيران.

اضطرار العفيفات!

وعلى وسم “#رمضان_موسم_الجبايات_الحوثيه” تفاعل ناشطون يمنيون، تابعهم صحيفة الدستور الإخبارية1 ، مع الصورة، فالعميد محمد الكميم قال: “كون حارتي تقع ضمن منطقة تجارية يقطنها عشرات التجار وتقع محلاتهم وبيوتهم في نطاق تجاري، فقد كنت شاهداً على مئات المناظر مثل هذه الصورة وأنا في صنعاء”.

وأضاف: “رأيت نساءًا كن عزيزات عفيفات في بيوتهن اضطررن للخروج متسللة تحت عبايتها لتستهر وجهها ومنغمسة وسط الحشود حتى لا تعرف من هي ، رأيتهن تتجمهرن على ابواب التجار ليصل عددهن بالآلاف في منظر يفطر القلب”.

وتابع: “تزاحم وتدافع وبعضهن تظل بالساعات الطويلة وهي تنتظر الف ريال وفي احسن الأحوال الفين ريال يمني مايعادل ٤ دولار بحساب عملة صنعاء”.

وأردف: “يتباكى المنافق عبدالملك الحوثي، على اهل غزة ويتداعى ضميره الإنساني والديني والاخلاقي ويتداعى الواجب تجاه مظلومية ابناء غزة بينما نساء اليمن و اطفالهن يمتن من الجوع ويمنع عن ازواجهن صرف المرتبات ..

اي قبح ونفاق هذا”. وفق تعبيره.

هذه صنعاء!

من جانبه، قال المستشار الإعلامي فهد الشرفي، “هذه هي صنعاء التي يحتلها أوباش ايران وهؤلاء هن حرائرها الماجدات وقد إضطرتهن الحاجة للوقوف في أبواب الجمعيات وفاعلي الخير في شهر رمضان”.

وأضاف: “يدعي أنه صار قوة عظمى وهو أعجز عن دفع رواتب الأسر اليمنية المسحوقة بعد ما اسقط الدولة ونهب المال العام والخاص”.

ليست غزة!

أما الصحفي بشير الحارثي فقال: “إلى كل الأصدقاء والأخوة في جميع الدول العربية هذا المشهد ليس في غزة هذا في صنعاء التي تسيطر عليها مليشيات الحوثي الإرهابية”.

مضيفًا: “هؤلاء النسوة متجمعات يبحثن عن المساعدات بعد أن اسقط الحوثي الدولة ونهب مقدراتها واحتياطها النقدي من البنوك بل وأوقف رواتب الموظفين منذ سبع سنوات”.

وتابع: “هذه الصورة كفيلة لتظهر لكم من هو الحوثي وماهو الوجه الحقيقي لهذه المليشيات “.

وأردف: “الحوثي كل فعل يقوم به تحت شعار نصرة غزة ضد الكيان الصهيوني هو نفسه يمارس ذات الفعل ضد اليمنيين منذ عشر سنوات قتل وتفجير واعتقال وتشريد ونهب ولم يترك جريمة إلا قام بها ضد الشعب اليمني فلا تغتروا بالشعارات الكاذبة، ومايقوم به هو استغلال للأحداث في غزة من أجل تحقيق مكاسب سياسية لصالحه محلياً ولصالح ايران عالمياً”.

وكانت تقارير دولية تحدثت أن أكثر من 17 مليون إنسان في اليمن بحاجة إلى المساعدات الإنسانية لهذا العام 2024.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى