اخطائنا صنعناها بأيدينا.. عميد يمني للحوثي: افأمثال هؤلاء تطلقون عليهم مرتزقة ايها الأنذال ؟

[ad_1]
1870975a 6ced 4fef 8c4d 04856150dac9

‏انا العميد الركن محمد عبدالله محمد مرشد الكميم، نظهر لكم بأسمائنا وصفاتنا وبدون خوف ولا قلق ، نحاربكم بأقلامنا جهاراً نهارا ، نكشف زيفكم وتظليلكم بحقائق دامغة ، نعريكم امام العالم وامام المجتمع لانخاف الا الله ولا نعبد الا الله وليس لنا ولي الا الله ، ولا نسجد الا لله ،وليس لنا بشر نقدسه ولا قبر نتقرب الى الله منه زلفى ، ولا دجال ليكون طريقنا الى الجنة ، خرجنا من صنعاء ونحن في خير ولكننا اخترنا الحرية وكانت رائحتها تساوي كنوز الارض ومافيها .

▪️خرج جميعنا من بطشكم وظلمكم واجرامكم ولا نعرف سعودي ولا اماراتي ولم يكن لأحدنا تواصل معهم ، ولكنهم استلقفوا بعضنا وكانوا نعم الجار ونعم الأهل ونعم الصديق ، ولكن غالبية المظلومين مهجرين في ١٩٧ مخيم في مارب فقط وملايين في ارض الشتات واللجوء لا علاقة لهم بسعودي ولا اماراتي، وقد تركوا اموالهم وحياتهم وبيوتهم وشركاتهم ليسكنوا في خيام وفي مساكن الايجار يعانون مايعانون من فرقة الوطن حرقة الشوق اليه ، وقد زاد على ذلك ان الملايين منهم في مارب والمخاء وعدن ولحج والضالع والحديدة وتعز وصعده من ضحى بماله ونفسه وولده وسبقته قطعة من جسده فأمتلأت بهم المقابر حتى بلغوا عشرات الآلاف ..

افأمثال هؤلاء تطلقون عليهم مرتزقة ايها الأنذال !!؟

▪️نعم خرجنا لنحمي اعراضنا ونصون شرفنا ونتقي شركم ومكركم وخداعكم ، خرجنا لنجد لنا ارض نستعد لكم منها ونعد عدتنا لكسركم وهذا ماتم ويتم ونحن اليوم نحاصركم في كل الجبهات وما النصر الا صبر ساعة وان وعد الله حق ان النصر قريب لاشك ولاريب بحوله وقوته وعونه.

▪️خرجنا ونحن اصحاب الارض وانت المحتل الباغي المتجبر المتكبر وقد رأينا منكم بحق شعبنا مالايمكن السكوت عنه ولا القبول به ، خرجنا بعد ان ظللنا في صنعاء خمس سنين حاولنا معكم التعايش ولكنكم ابيتم الا ان تلحقونا بمشروعكم السلالي عنوة وترغمونا على القبول بولايتكم غصبا وان تنفذوا رؤيتكم على شعبنا قهرا ، اردتكم اختطاف اولادنا ليكونوا عبيدا لكم واردتم طمس هويتنا لنكون وقودا مستمر لكم وان نعمل معكم سخرة لتنعموا بخيرات اوطاننا بينما نحن نموت جوع وقهر.

▪️خرجنا لأن مشروعكم مشروع موت ولايمكن ان تتوقف معارككم ابدا ،فليس لكم علاقة بالحياة ولا بالبناء ولا بالرخاء بل مشروع شيطاني خبيث اصله من جهنم ومن دخله فقد تبوأ مقعده من النار.

▪️خروجنا ليس دليل انك صاحب حق وبقائك في ارضي ليس دليل قوة ولكنها اخطائنا صنعناها بأيدينا وسنعيد اصلاحها وسد الثغرات فيها لنكون صفا واحدا لاجتثاثكم واستعادة وطننا وبنائه من جديد..

▪️ايها الأنذال
نخوض معكم اهم المعارك المقدسة على قلب كل يمني سواء في معارك الوعي او الخنادق ، ونحن نؤمن بعدالة قضيتنا واننا على الحق وانتم على الباطل، نثق بنصر الله وقوته وعونه ، ثم بأحرار اليمن من في صنعاء أو خارجها ، نؤمن انكم الى مزبلة التاريخ وانها اخر معركة بيننا وبينكم ، ولذلك نصبر ونصابر ونرابط ونتق الله ، نثق ان المعارك الصغيرة ستؤدي الى النصر الكبير ونعلم ان تاخير النصر فيه تمحيص وتهذيب وتأديب وابتلاء ولكن ننائجها خير وفوز ونجاح.

▪️وانتم ايها المسعورون والممسوسون بخزعبلات دجال يسكن كهف من ٢٠ عام، ها انتم في صنعاء ولكنكم تواجهنا باسمائكم المستعارة وبكنياتكم السلالية والقابكم الطائفية ، تستخدمون اقلامكم في السب والشتم والقدح والذم وكيل التهم ، وتختارون اسوأ الألفاظ لتهتكوا اعراضنا وانتم مختفيين خلف تلك الأسماء ، فتسلطون علينا كلابكم ثم تدعون انكم اصحاب مشروع قرآني وان قائدكم رباني وانكم اتباع احفاد النبي !

تباً لكم ولاقلامكم وعليكم لعنة الله ما اذلكم واقل حيلتكم واضعف حجتكم ايها الجبناء !

▪️فهل تظنون انكم ترهبوننا او تنقصوا من قدرنا او ان عزائمنا ستفتر ؟ ، لا والله
بل ترسخون قناعتنا اكثر ان اجتثاكم واجب مقدس لنحمي تراثنا واخلاقنا.د وديننا

▪️تصفوننا بكل نقيصة بينما تتفاخرون بانكم تضعون اصنام ايران وحزب الله البشرية على صدور بيوتكم وفي اجهزة تلفوناتكم وفي خلفيات سياراتكم وتدعون انها وطنية !

▪️حتى اسماء قادتكم تخفونها وتظهروا منهم الضعيف الذي لاقيمة له، فتحكمون صنعاء باسماء مستعارة ايها الجبناء وتتحركوا في الجبهات باسماء مستعارة ايها الانذال ، بينما نحن وقادتنا باسمائنا وصفاتنا بل ونفاخر بهم لأننا رجال دولة وانتم رجال عصابات ومرتزقة وارهابيين وتعلمون ان نهايتكم مزابل التاريخ وفي اوسخ صفحاتها وتخافون حتى من ظلكم

▪️استمروا في قذارتكم ايها المشروع القرآني الرباني ، سبوا واشتموا، اقتلوا وفجروا ولغموا وهجروا ، ارقصوا في المساجد ثم فجروها ، احرقوا دور القرآن ومصاحفها ثم فجروها ،فماتموت العرب الا متوافية

▪️عيشوا ايامكم فوالله انها ايام قليل مهما طالت ، فلا مكان لكم بيننا ولا بقاء لكم في حياتنا .
والله غالب على امره

[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى