الحوثي يعلن تجميد المفاوضات مع السعودية بالتزامن مع تحركات عسكرية على حدود المملكة

[ad_1]
9575f526 de87 4e75 b084 5d5c9c699529

أعلنت مليشيا الحوثي المدعومة من النظام الإيراني، بشكل رسمي، تجميد المفاوضات السرية مع السعودية والاتفاقات الناتجة عنها، بالتزامن مع استعدادات عسكرية في جبهات الحدود اليمنية مع المملكة.

جاء ذلك في تصريح متلفز لرئيس الوفد المفاوض بإسم مليشيا الحوثي الإرهابية، القيادي المدعو محمد عبدالسلام فليتة، الذي أكدت فيها تجميد إتفاق جماعته مع الرياض، حول خارطة الطريق الأممية والهدنة في البلاد.

وزعم القيادي الحوثي محمد عبدالسلام، لقناة الميادين الإيرانية، إن واشنطن تسعى للزج بالسعودية في معركة تشغلهم عن نصر غزة، حد زعمه.. مشيرًا لتجميد الاتفاق مع الرياض منذ طوفان الأقصى.

وعن الاتفاق الذي أعلن تجميده، أوضح فليته بأن مليشيا الحوثي توصَّلت إلى اتفاق مكتوب، وضمن مراحل، على خريطة طريق للحل، وافقت عليها السعودية، ونُقلت إلى الأمم المتحدة، لكنها جُمِّدت بسبب تفجير الوضع العسكري في البحر الاحمر منذ نوفمبر الماضي.

وفي سياق تصعيد المليشيات الحوثية عسكرياً، شهدت المحافظات الشمالية للبلاد، خلال الأيام الماضية حركة مكثفة لقادة مليشيا الحوثي، تمثلت بقيامهم بزيارات ميدانية لعناصرهم المتمركزة في جبهات القتال المتاخمة للحدود السعودية.

وقالت وسائل إعلام تابعة لمليشيا الحوثي الإرهابية، ان ما يسمى بـ مدير دائرة الاستخبارات العسكرية التابع للمليشيا، علي أبو حليقة، تفقد المقاتلين الحوثيين في جبهات نجران وخب الشعف والبقع والأجاشر ولواء الثقلين بمنطقة طيبة.

كما قام نائب مدير دائرة التأمين الفني بالمليشيا، عبد الرزاق المؤيد، ونائب مدير دائرة المساحة العسكرية، ونائب مدير دائرة المشاة، العميد حميد الغولي، بزيارة مماثلة لعناصر المليشيا في محور الجوف.

وتأتي هذه التحركات الميدانية لقادة الحوثيين في ظلّ تصاعد التوترات بين الجماعة والحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، المدعومة من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية.

وعززت مليشيا الحوثي الإرهابية، خلال الأيام القليلة الماضية، وجودهم العسكري في المناطق الشمالية تحسباً لأيّ تصعيد محتمل مع قوات الشرعية.

[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى