«منظمة إرهابية».. حرس إيران على خطى «ذراعه» في كندا

[ad_1]
2284b1f5 d5fb 4005 9fe9 46fa91327ef6

كندا تدرج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية لينضم بذلك إلى ذراعه «فيلق القدس» الذي سبقه للائحة السوداء.

وخلال مؤتمر صحفي عقده الأربعاء، قال وزير الأمن العام في كندا دومينيك لوبلان: “اتخذت حكومتنا قرارا بإدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الكيانات الإرهابية بموجب القانون الجنائي”.

ورأت أوتاوا أن إيران “أثبتت ازدراءها لحقوق الإنسان” وأظهرت “نية لزعزعة استقرار النظام الدولي”.

وعبر هذا القرار، تستطيع كندا تجميد أصول أفراد التنظيم وملاحقتهم أمام القضاء، إضافة إلى حظر كل التعاملات المالية.

وتتضمن القائمة الكندية السوداء نحو 80 كيانا، بينها حركة حماس وتنظيم القاعدة وحزب الله اللبناني وطالبان وتنظيم داعش وجماعة بوكو حرام.

«فيلق القدس»
وكان فيلق القدس الذي يتولى العمليات الخارجية للحرس الثوري مدرجا على هذه القائمة.

ويأتي هذا القرار على وقع توتر شديد بين كندا وإيران عمره أعوام عدة.

فعلى غرار العديد من الدول الأخرى، تلاحق كندا إيران أمام محكمة العدل الدولية لتحميلها المسؤولية القانونية عن إسقاط طائرة بوينغ أوكرانية في 2020.

ومنذ الاحتجاجات التي شهدتها إيران إثر وفاة الشابة مهسا أميني في 2022، فرضت أوتاوا سلسلة من العقوبات على منظمات ومسؤولين إيرانيين.

ومنعت كندا عشرة آلاف مسؤول إيراني من دخول أراضيها، بينهم أعضاء في الحرس الثوري.

والحرس الثوري الإيراني مدرج على اللائحة السوداء للولايات المتحدة منذ 2019.

ومنذ وقت طويل، يطالب المشرعون الممثلون للمعارضة بتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

لكن حكومة رئيس الوزراء جاستن ترودو الليبرالية أحجمت حتى الآن عن اتخاذ هذه الخطوة، قائلة إنها قد تؤدي إلى نتائج غير مقصودة.

وتصنف كندا بالفعل فيلق القدس، ذراع الحرس الثوري الإيراني في الخارج، جماعة إرهابية.

وقطعت أوتاوا علاقاتها الدبلوماسية مع طهران في عام 2012.

[ad_2]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى