شاهد | طرق وحشية ومهينة نفذها الحوثي أثناء اعتقال موظفين دوليين بينهم نساء بصنعاء | اسماء

#صحيفة الدستور الإخبارية :

شنت مليشيا الحوثي، في اليومين الماضيين، حملة اعتقالات واسعة، طالت موظفين لدى المنظمات الدولية، في العاصمة المحتلة صنعاء وباقي مناطق سيطرة المليشيا، بينهم نساء.

وقالت مصادر حقوقية، أن مليشيا الحوثي شنّت حملة غير مسبوقة، يومي الأربعاء والخميس، في صنعاء، لاختطاف عشرات الموظفين اليمنيين لدى المنظمات الدولية.

ويوم أمس الخميس فقط، ذكرت المصادر أن المليشيا اعتقلت نحو 35 موظفاً وعاملاً إنسانياً في صنعاء وحجة والحديدة وعمران وصعدة.

وأكدت المصادر ذاتها، أن حملة الملاحقة مستمرة وأنها شملت أكثر من 15 شخصاً من العاملين في مكاتب الأمم المتحدة والمعهد الوطني الديمقراطي الأميركي ومنظمات دولية أخرى.

وأشارت المصادر إلى أن من بين المختطفين 6 موظفين في مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وموظفين في مكتب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانز غروندبرغ، في محافظات حجة والحديدة وصنعاء.

كما استهدفت الحملة الحوثية 3 من العاملين لدى مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، و3 موظفين لدى مكتب المعهد الوطني الديمقراطي الأميركي، وسط أنباء عن اعتقال موظف لدى مكتب مبعوث الأمم المتحدة في صنعاء.

وبحسب المصادر، ما تزال أسباب تلك الاعتقالات مجهولة حتى الآن.

اسماء بعض الضحايا

واقدمت مليشيا الحوثي عبر عناصر المخابرات، على اختطاف سارة الفائق احد كوادر منظمة رنين الغير حكومة، مع وأطفالها الصغار وزوجها. وفقاً لمصادر أشارت إلى أن المنظمات المستهدفة تجامل وتخدم الحوثيين تسع سنوات ولم يشفع لهم ذلك اطلاقا.

وتفيد إحصائية اختطافات يوم أمس الخميس في صنعاء ببعض اسماء الضحايا:

موظفي المفوضية السامية :
إبراهيم زيدان – حجة
سميرة بلس – الحديدة
فراس الصياغي- صنعاء
محمد الشامي- صنعاء
محمد ابو شعراء -صنعاء
وضاح عون – صنعاء

و ثلاثة آخرون من موظفي المعهد الديمقراطي الامريكي بينهم مراد ظافر و رباب المضواحي .

ستة موظفين من مكتب المفوضية
ثلاثة من الاوتشا
ثلاثة من منظمات اخرى.

طريقة الاعتقال لاحدالضحايا

وكانت مصادر حقوقية بصنعاء قالت إن مليشيات الحوثي اقتحمت منازل أقارب المسؤول في المفوضية السامية لحقوق الإنسان وضاح هشام عون وقامت بتفتيشها والعبث بها بذريعة البحث عن وضاح الذي كان في مقر عمله.

وأشارت المصادر إلى أن “مليشيات الحوثي عادت لمداهمة مقر عمل وضاح هشام عون وأحضرته إلى منزله وقاموا بمصادرة هاتفه وجهاز الكمبيوتر الخاص به ومبالغ مالية للأسرة، كما تم مصادرة هاتف زوجته وهواتف أخرى لعدد من أقاربه قبل اعتقاله ونقله إلى جهة غير معلومة”.

وكشفت تقارير سابقة أن ميليشيا الحوثي اعتقلت قبل عدة أيام عدداً من موظفي المنظمات المحلية، بتهم مختلفة، بينها “التخابر” لصالح دول أجنبية.

سجل الاعتقالات
ولاتزال مليشيات الحوثي تعتقل حتى اليوم 3 من موظفي الأمم المتحدة (اثنان منذ نوفمبر 2021، وآخر منذ أغسطس 2023)، وذلك رغم المطالبات والنداءات المتكررة للهيئات الأممية بالإفراج الفوري عن موظفيها والكشف عن مكان اعتقالهم.

كما تعتقل مليشيات الحوثي 11 من موظفي السفارة الأمريكية لدى اليمن والوكالة الأمريكية للتنمية المحليين منذ نحو عامين، وعملت على إخفائهم قسرا في ظروف غامضة، ودون أن توجه لهم أي تهم أو السماح لهم بمقابلة عائلاتهم.

ومطلع العام الجاري، أبلغت مليشيات الحوثي الأمم المتحدة وجميع المنظمات الدولية العاملة بصنعاء، بضرورة مغادرة جميع المسؤولين والعاملين ممن يحملون الجنسيات الأمريكية والبريطانية من مناطق سيطرتها، وحذرت من استقدام أي موظف أو مسؤول يحمل الجنسية البريطانية والأمريكية إلى مناطق سيطرتها ردا على ضربات أمريكية بريطانية على أهداف تابعة للانقلابيين.

وفي 26 نوفمبر الماضي، طردت مليشيات الحوثي نائب رئيس المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة “سفير الدين سيد” من صنعاء بزعم “تنفيذ أجندة ليس لها علاقة بحقوق الإنسان”.

وفي 25 أكتوبر الماضي، قتل مسؤول الأمن والسلامة في منظمة Save the Children الدولية هشام الحكيمي داخل سجن حوثي للأمن والمخابرات ما أثار موجة تنديد أممية ودولية، وسبقه في يونيو/حزيران 2022، مقتل عامل الإغاثة “ياسر محمد علي جنيد” معتقل سري في الحديدة في مأساة تفتح الأنظار عن مصير عاملي الإغاثة المختطفين.

وكانت الحكومة اليمنية اتهمت بشكل متكرر مليشيات الحوثي باستمرار مضايقتها للمنظمات والوكالات الأممية والدولية العاملة في المجال الإغاثي والحقوقي، وتقويض العملية الإنسانية، وحرمان شريحة كبيرة من السكان بمناطق سيطرتها من المعونات الإنسانية التي باتت مصدر بقائهم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى