تصاعد العمليات الإرهابية الحوثية يضع المجتمع الدولي أمام هذا الأمر


شهدت الفترة الماضية تصعيداً ملحوظاً في العمليات الإرهابية التي تنفذها المليشيات الحوثية ضد المناطق الجنوبية، مما يضع المجتمع الدولي أمام اختبار جدي حول ضرورة العمل على وضع حد لهذا الإرهاب الغاشم والمروع.

 

إن حديث المجتمع الدولي عن البحث عن مسار لتحقيق السلام يجب أن يكون ممزوجاً بحتمية الضغط على المليشيات الحوثية الإرهابية لوقف عملياتها الإجرامية ضد الجنوب، فالتغاضي عن هذه العمليات وتصاعدها يهدد استقرار المنطقة ويعيق جهود تحقيق السلام.

 

بدورها، تتصدى القوات المسلحة الجنوبية للإرهاب الحوثي المسعور، انطلاقاً من حق جنوبي أصيل وهو حق الدفاع الشرعي والواجب عن النفس، مواصلة بذل جهودها الكبيرة لحماية أراضي الجنوب وسكانها من الاعتداءات الحوثية، مؤكدة عزمها على التصدي لكل من يحاول المساس بأمن واستقرار الجنوب.

 

ويأتي هذا التصعيد الحوثي في ظل تحذيرات متكررة من المجتمع الدولي بضرورة وقف الأعمال العدائية، إلا أن استمرار هذه العمليات يؤكد الحاجة الملحة لتحرك دولي فعال لفرض عقوبات على المليشيات الحوثية والضغط عليها لوقف أعمالها الإرهابية.

 

وتقع المسؤولية الآن على عاتق المجتمع الدولي للتدخل ووضع حد لهذا الإرهاب الذي يعصف بالجنوب، وضمان عدم استغلال أي هدنة أو مباحثات سلام كغطاء لمواصلة الهجمات الإرهابية، فالوضع الراهن يتطلب تحركاً عاجلاً وجاداً لضمان أمن واستقرار المنطقة وحماية حقوق المدنيين من بطش الإرهاب الحوثي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى