له عواقب خطيرة.. بوتين يحذر من استخدام الأسلحة الغربية لضرب روسيا


حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الدول الغربية من عواقب خطيرة إذا أعطت موافقتها لأوكرانيا على استخدام أسلحتها في ضربات على الأراضي الروسية.

وأكد بوتين خلال زيارة لأوزبكستان اليوم الثلاثاء، أن “هذا التصعيد المستمر يمكن أن يؤدي إلى عواقب خطيرة”.

وأشار الرئيس الروسي إلى وجود مدربين عسكريين غربيين في أوكرانيا يقدمون أنفسهم على أنهم مقاتلون مرتزقة.

وردا على سؤال عن تصريحات قائد أعلى أوكراني بأن مباحثات جارية حول إرسال مدربين عسكريين فرنسيين إلى البلاد، قال بوتين أن المرتزقة الفرنسيين موجودون في أوكرانيا منذ وقت طويل وإن ظهور الجيش النظامي هناك سيكون خطوة أخرى نحو اندلاع صراع عالمي.

وقال إنه “في أوروبا، وخاصة في الدول الصغيرة، يجب أن يكونوا مدركين لما يقومون به. يجب أن يتذكروا أنهم دول ذات أراض صغيرة مع كثافة سكانية عالية… يجب أن يأخذوا ذلك في الاعتبار قبل الحديث عن ضرب الأراضي الروسية في العمق”.

كذلك قال إن الغرب أثار أحدث عملية روسية في منطقة خاركيف بتجاهله تحذيرات روسيا بالسماح لأوكرانيا بمهاجمة منطقة بيلغورود الروسية المتاخمة.

ودأبت فرنسا على نفي الاتهامات الروسية بوجود مرتزقة فرنسيين في أوكرانيا، لكنها لم تستبعد إرسال مدربين عسكريين إلى الدولة السوفيتية السابقة في المستقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى