نصر الله بحفل تأبيني لرئيسي: "دعم المقاومة" قاعدة ثابتة لدى إيران ولا تتبدل بتبدل المسؤولين


أكد أمين عام “حزب الله” اللبناني أن موضوع دعم المقاومة قاعدة ثابتة لدى إيران وجزء من هويتها وطبيعتها وجزء أصيل من دينها ولا يتبدل مع تبدل المسؤولين”،

وفي كلمة له خلال حفل تأبيني أقامه “حزب الله” للرئيس الإيراني الراحل إبراهيم رئيسي ورفاقه، الذين قضوا إثر سقوط مروحيتهم خلال عودتهم من منطقة خدا آفرين في أذربيجان إلى مدينة تبريز، أشار نصر الله إلى أن حادثة سقوط المروحية “مؤلمة جدا ومحزنة جدا في إيران وخارجها، وقد أبكتنا هذه الحادثة”، مضيفا: “نحتاج إلى القدوة والأسوة والنموذج لأنّه بدون القدوة يبقى ما نؤمن به مجرد أفكار وحبر على ورق”.

وأكد أن “إيران كانت وستبقى السند الأقوى في هذا العالم إلى جانب فلسطين وحركات المقاومة”.

وشدد نصر الله على ضرورة “أن ننظر إلى الشهيد السيد رئيسي كقدوة في كل المواقع التي تولّى فيها المسؤولية”، مردفا: “جنازة تشييع الشهداء السيد رئيسي وصحبه الكرام هي ثالث أكبر جنازة في تاريخ البشرية بعد الإمام الخميني والشهيد قاسم سليماني”.

كما تطرق إلى تطورات الحرب الإسرائيلية على غزة قائلا: “اليوم، ونحن في الشهر الثامن من الحرب على غزة، الإسرائيليون أنفسهم في السلطة والمعارضة كلّهم يجمعون على أن ما عايشه الكيان هذه السنة لم يسبق له مثيل، والعدو يعترف بالمعاناة الشديدة التي يواجهها ويعترف بالعجز والفشل”.

وتابع: “لم يستطع العدو تحقيق أي هدف من أهدافه، واعترف بذلك رئيس المجلس الأمن القومي في الكيان، ومن أهم ما يعاني منه المسؤولون في الكيان اعتراف بعض الدول الأوروبية بفلسطين، وهذا الاعتراف هو خسارة استراتيجية للكيان الصهيوني وهذا من نتائج طوفان الأقصى وما بعد طوفان الأقصى”.

واستطرد أمين عام “حزب الله”: “الدولة الفلسطينية التي يرفضها المسؤولون في كيان العدو يرون فيها تهديدا وجوديا لهذا الكيان، ومن نتائج طوفان الأقصى وثبات المقاومة وصمودها أن إسرائيل اليوم أمام المحكمة الجنائية بعد طلبها إصدار مذكرات توقيف بحق نتنياهو وغالانت”.

وفي سياق متصل، توجه نصر الله بالشكر إلى أساتذة وطلاب الجامعات في كل أنحاء العالم، معتبرا أن “ما يحركهم هو المشاعر الإنسانية”.

وأكمل: “المظاهرات في جامعات العالم وأمس أمام الكونغرس الأمريكي تبين حجم المشاعر الإنسانية التي استنهضها طوفان الأقصى في كل العالم”، متسائلا: “من كان يصدق أنه سيأتي الوقت بأن تطلب المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات توقيف بحق مسؤولين صهاينة؟ وهذا من نتائج طوفان الأقصى”.

وأكد نصر الله أن “إسرائيل لم تحترم يوما قرارا دوليا”، مشيرا إلى أنها “شنت أعنف الغارات على رفح بعد قرار محكمة العدل الدولية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى