مسؤول إيراني يحمل الولايات المتحدة المسؤولية عن مقتل رئيسي


قال القائد السابق في الحرس الثوري والمسؤول الحالي في الحكومة الإيرانية إن الولايات المتحدة مسؤولة عن تحطم مروحية الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي بسبب عقوباتها وعدم وفائها بالتزاماتها.

واعتبر القائد السابق في الحرس الثوري محسن رضا أن “الولايات المتحدة مذنبة بشكل مضاعف بالتسبب في حدوث ذلك… أولا، كان لدى الولايات المتحدة، حتى قبل الثورة (1979 في إيران)، التزامات فيما يتعلق بأنظمة ومعدات الطيران الإيرانية، والتي لم تف بها ومن ناحية أخرى، تستهدف العقوبات الأمريكية أيضا أنظمة ومعدات الطيران المدني الإيرانية”.

هذا وقد أعربت واشنطن في وقت سابق عن رفضها الاتهام بأن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على توريد قطع الغيار إلى إيران كان من شأنها أن تؤدي إلى تحطم المروحية التي كان يستقلها رئيسي.

وقال منسق الاتصالات الاستراتيجية بالبيت الأبيض جون كيربي، في تصريح صحفي إن “كل دولة، بغض النظر عمن تكون، تتحمل مسؤوليتها الخاصة عن ضمان سلامة معداتها، بما في ذلك الطيران المدني. لذا فإن هذا اتهام لا أساس له على الإطلاق ولا صحة له”.

وقد توفي رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان، ومرافقوه من كبار المسؤولين الإيرانيين في حادث تحطم المروحية التي كانت تقلهم في 19 مايو في مدينة تبريز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى