المعارضة المولدوفية تعلن إطلاق حملة "لا لعضوية الاتحاد الأوروبي"


أعلن زعيم المعارضة المولدوفية إيلان شور السبت عن إطلاق حملة مضادة ضد انضمام مولدوفا إلى الاتحاد الأوروبي.

وأكد شور في بيان رسمي أدلى به السبت أن المعارضة المولدوفية أطلقت حملة بعنوان “لا لعضوية الاتحاد الأوروبي”.

وقال: “اليوم نبدأ حملة “لا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي” وفي الـ 20 من أكتوبر سنخرج جميعا ونقول “لا قاطعا للفقر والبؤس وللاستغلال في الأعمال العسكرية لمصالح الآخرين”، مشددا على أن مولدوفا جولة مستقلة يجب أن تقرر مصيرها بنفسها.

ووفقا له، خلال السنوات الخمس من حكم القوات الموالية لأوروبا، توصل سكان مولدوفا إلى استنتاجات حول شكل أوروبا فخلال هذه الفترة، ارتفعت أسعار الطاقة، وفقدت البلاد سوقا للمنتجين الزراعيين، والاستثمارات وإصلاح الطرق وبناء مرافق البنية التحتية وأكثر من ذلك بكثير.

وأضاف: “طريقنا هو الاتحاد الاقتصادي الأوراسي مع روسيا، حيث سيكون الغاز والكهرباء رخيصين جدا لشعبنا، وحيث سيتم شراء خضرواتنا وفوكهتنا بالكامل وبأسعار جيدة، حيث سيتم بناء المصانع وتوفير وظائف جديدة، طريقنا هو مع روسيا، لأنه إذا سلكنا هذا الطريق معا سنبني دولة جديدة غنية”.

وفي نهاية العام الماضي، أعلنت رئيسة مولدوفا مايا ساندو عزمها الترشح لولاية ثانية، واقترحت أن ينظم البرلمان استفتاء يستطيع فيه السكان التعبير عن آرائهم بشأن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وفي أبريل، قال رئيس الدولة إن التصويت قد يتم في 20 أكتوبر.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى