الجيش الإسرائيلي يستعد لحرب قانونية دولية غير مسبوقة


أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن الدوائر القانونية في وزارة الدفاع الإسرائيلية وقيادة الجيش، تستعد لمواجهة الملاحقات القانونية الدولية لضباط وجنود بسبب الحرب على قطاع غزة.

وبحسب “يديعوت أحرونوت” فإن هذه الملاحقات القانونية تهدد باعتقال ضباط وجنود في دول العالم وتقديمهم إلى محاكمات.

وقالت الصحيفة إن “الجيش الإسرائيلي يستعد لحرب قانونية دولية غير مسبوقة، بعد انتهاء الحرب”.

وأضافت الصحيفة أن “الجيش يخشى من أن عواقب القتال العنيف غير المسبوق في غزة، قد لا تعرض للخطر الضباط والجنود في الخارج فحسب، بل ستحد بشكل رئيسي من حرية الاستمرار في العمليات المستقبلية للجيش، والتي تعتمد، من بين أمور أخرى، على الشرعية الدولية واعتراف الغرب بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد كل عدو”.

وكشفت الصحيفة أن البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية في الخارج تلقت معلومات ومعطيات تفيد بأن المنظمات المناصرة للفلسطينيين في أوروبا بدأت بالفعل بإعداد قوائم سوداء بأسماء مئات الجنود والضباط الإسرائيليين الذين شاركوا في الحرب، خاصة من تم نشر هوياتهم ومن نشروا على مواقع التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو لأنفسهم وهم يدمرون المباني أو ينتقمون من الفلسطينيين.

ودخلت الحرب في قطاع غزة يومها الـ167، حيث تواصل القوات الإسرائيلية استهداف المناطق السكنية، خصوصا في وسط القطاع، فيما تتزايد المخاوف الدولية من عملية مرتقبة في رفح جنوب القطاع ستؤدي إلى كارثة إنسانية.

المصدر: يديعوت أحرونوت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى