العملات الأجنبية تواصل رقصها الجنوني على جثّة الريال اليمني!


في مشهدٍ مُحزنٍ ومُقلق، واصلت أسعار صرف العملات العربية والأجنبية ارتفاعها الصاروخي اليوم الخميس 21 مارس 2024، في أسواق الصرافة اليمنية، لتُسجل مستويات قياسية جديدة تُهدد بانهيارٍ اقتصاديٍ وشيك.

في العاصمة عدن:
الدولار الأمريكي: ارتفع سعر الدولار الأمريكي من 1650 ريالاً للشراء و 1660 ريالاً للبيع، إلى 1662 ريالاً للشراء و 1673 ريالاً للبيع.
الدرهم الإماراتي: ارتفع سعر الدرهم الإماراتي من 435 ريالاً للشراء و 436 ريالاً للبيع، إلى 440 ريالاً للشراء و 441 ريالاً للبيع.
الريال السعودي: ارتفع سعر الريال السعودي من 435 ريالاً للشراء و 436 ريالاً للبيع، إلى 439 ريالاً للشراء و 440 ريالاً للبيع.

في حضرموت:
الدولار الأمريكي: ارتفع سعر الدولار الأمريكي من 1655 ريالاً للشراء و 1665 ريالاً للبيع، إلى 1665 ريالاً للشراء و 1675 ريالاً للبيع.
الدرهم الإماراتي: ارتفع سعر الدرهم الإماراتي من 435 ريالاً للشراء و 436 ريالاً للبيع، إلى 440 ريالاً للشراء و 441 ريالاً للبيع.
الريال السعودي: ارتفع سعر الريال السعودي من 435 ريالاً للشراء و 436 ريالاً للبيع، إلى 439 ريالاً للشراء و 440 ريالاً للبيع.

وتأتي هذه الارتفاعات في ظل استمرار الأزمة الاقتصادية في اليمن، وتراجع قيمة الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية.

وتأتي هذه الارتفاعات الجنونية في ظل استمرار الأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعيشها اليمن منذ سنوات، والتي أدت إلى تدهورٍ حادٍ في قيمة الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية.

وتُعد هذه الارتفاعات كارثةً حقيقيةً على المواطن اليمني، الذي يُعاني من شحٍ في السيولة النقدية، وارتفاعٍ جنونيٍ في أسعار المواد الغذائية والأساسية.

فهل ستتدخل الحكومة اليمنية لوقف هذا الانهيار المُتسارع للريال، أم ستترك المواطنين فريسةً لرحمة التجار وجشعهم؟

يبقى هذا السؤال مُعلّقاً في ظل صمتٍ مُطبقٍ من قبل الحكومة، وغيابٍ لأي حلولٍ جذريةٍ للأزمة الاقتصادية التي تُهدد بتجويع الشعب اليمني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى