غوتيريش يُذكر بقصف هيروشيما وناغازاكي دون الإشارة إلى ذنب الولايات المتحدة


وصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قصف هيروشيما وناغازاكي بقنابل ذرية بالمذبحة النووية، لكنه التزم الصمت بشأن أن الولايات المتحدة هي التي ارتكبت هذه المذبحة.

وقال غوتيريش في كلمة في اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول موضوع نزع السلاح النووي ومنع الانتشار: “أشكر حكومة اليابان على طلب عقد هذا المجلس بشأن قضية حيوية متمثلة في ضرورة نزع السلاح النووي وعدم السماح بانتشار الأسلحة النووية”.

وأضاف أن “اليابان هي المثال أكثر من أي بلد آخر على وجه الأرض، وتعرف بالملموس التكلفة القاسية للمذبحة النووية، ولكن بعد مرور ما يقرب من ثمانية عقود على حرق هيروشيما وناغازاكي، فإن الأسلحة النووية لا تزال تمثل تهديدا واضحا وقائما للسلام والأمن العالميين”.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الجوية الأمريكية قصفت الولايات المتحدة مدينة هيروشيما اليابانية في 6 أغسطس، بقنبلة ذرية تسببت في مقتل أكثر من 100 ألف شخص. ثم أسقطت في 9 أغسطس 1945، في الساعة 11:20 صباحا، قنبلة ذرية باسم “الرجل البدين”، بقوة 20 كيلو طن وكتلة 4.5 طن، على ناغازاكي.

ولقي أكثر من 73 ألف شخص حتفهم أو فقِدوا، وتوفي فيما بعد 35 ألف شخص آخرين متأثرين بالتعرض للإشعاعات. كما أصيب أكثر من 50% من الضحايا بحروق، وتضرر ما يصل إلى 30% من موجة الصدمة، وتعرض 20% لاختراق الإشعاع، ودمرت الحرائق معظم المباني السكنية.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى