مفاجأة مزلزلة.. 5 دول عظمى وكبرى تعترف بمليشيات الحوثي


أعلنت جماعة الحوثي التابعة لإيران، إن 5 دول عظمى وكبرى بدأت تتعامل معها باعتبارها ممثلا لليمن، نكاية بالولايات المتحدة الأميركية.

وزعم عضو المكتب السياسي للمليشيات الحوثية التابعة لإيران، علي القحوم، أن جماعته على علاقة متطورة مع روسيا والصين ودول “بريكس”، بهدف “إنهاء هيمنة الولايات المتحدة”.

ومجموعة البريكس، تضم روسيا والصين والبرازيل والهند وجنوب أفريقيا.

وقال القحوم، في منشور على منصة “إكس” : “هناك بناءً مستمراً وتطوّراً في العلاقات الدولية بين اليمن وروسيا والصين ودول البريكس وتبادلاً للخبرات والتجارب في مجالات مختلفة”.

وأضاف أنّ “هذا فيه مصلحة مشتركة، لإغراق أميركا وبريطانيا والغرب في مستنقع البحر الأحمر وفي أعالي البحار، ولكي تغرق وتتلاشى وتضعف قطبيتها الأحادية”.

وتابع القحوم: “هذا ليس تحليلاً فقط، بل هو حقيقة ماثلة للعيان وبات واقعاً، واليمن دولة دخلت في معادلة نصرة فلسطين وثبتت باقتدار معادلة البحر الأحمر التي تمثّل معادلة كبرى، واستراتيجية لها آثارها ونتائجها الكبرى في ميزان الحصاد والثمار العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية”.

وتابع في منشور رصده المشهد اليمني، بأن جماعته التي يسمها باليمن “استطاعت تحقيق ذلك وبعنفوان وشموخ لا نظير له، حتى باتت الدول الكبرى تطرق أبوابها وتنسّق وتبني العلاقات المتكافئة معها وترتّب للمستقبل المنظور، وتهيئ لهزيمة أميركا وبريطانيا والغرب هزيمة تاريخيّة، ويسقط المشروع الاستعماري والهيمنة الغربية من المنطقة والعالم”.

وتأتي هذه التصريحات بعد أنباء نشرتها وكالات أنباء “روسية” عن حصول مليشيات الحوثي على “صواريخ فرط صوتية” تهدد بإغراق البوارج الحربية الأمريكية والغربية في البحر الأحمر.

ومؤخرًا قالت المليشيات إنها تتوجه لمنع مرور السفن في المحيط الهندي عبر طريق رأس الرجاء الصالح، بالتزامن مع الأنباء التي شكك فيها خبراء عسكريون، حول حصول الجماعة على صواريخ أسرع من الصوت، فضلا عن تطوير المليشيات بمساعدة خبراء إيرانيون مثل هذا النوع من الصواريخ الذي لا تمتلكه إيران نفسها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى