"يسير مثل الساعة النووية".. خبير مصري يعلق على تطورات مفاعل الضبعة


قال الخبير النووي المصري الدكتور علي عبد النبي إن هناك تطورات جوهرية في مفاعلات الضبعة النووية مع بدء تركيب شرائح الصف الأول لوعاء الاحتواء الداخلي.

وأشار الخبير إلى أن شركة “روس أتوم” الروسية للطاقة النووية هي الشركة الوحيدة في العالم التي تمتلك الموارد والكفاءات اللازمة، التي تمكنها من تنفيذ تكنولوجيا محطات الطاقة النووية طبقا للتعاقد وفى المواعيد المحددة. لذلك نجد أن جميع مشاريع شركة “روس أتوم” في خارج روسيا، ومنها مشروع الضبعة النووي في مصر تسير كالساعة النووية.

كما أكد أن إنشاء وتشغيل الأنواع المختلفة من المفاعلات النووية من نوع VVER الجدوى الفنية العالية للاستفادة من مصادر الوقود النووي، لتوليد طاقة كهربائية نظيفة وآمنة وذات موثوقية عالية وفعالة وبأسعار تنافسية للكيلو وات ساعة، كما ضمن دخول تكنولوجيا VVER إلى السوق الدولية ومنافسة تكنولوجيات المفاعلات النووية للدول الغربية.

وأضاف: “لذلك نجد أن شركة “روس أتوم” تعتبر المسيطر الوحيد على سوق المحطات النووية العالمي، وتحتل المركز الأول في العالم في عدد تنفيذ مشاريع المحطات النووية، فهى تقوم بتنفيذ 33 محطة طاقة نووية في 10 دول في مراحل تنفيذ مختلفة في نفس الوقت، وهناك ثلاث محطات يتم تنفيذهم في روسيا، أي أنها تقوم بتنفيذ عدد 36 مفاعل نووي في نفس الوقت، من إجمالي 56 محطة نووية يتم تنفيذها في دول العالم”.

ونوه بأن مفاعلات محطة الضبعة النووية الأربعة، التي هي من نوع VVER-1200 الجيل الثالث المطور، تمتلك أعلى معايير الأمان النووي، فهى تمتلك أنظمة أمان متقدمة جدا، بما في ذلك وعاء احتواء مزدوج الجدار، وبين الجدارين فراغ للتهوية، مع مصيدة لقلب المفاعل لاحتواء مواد قلب المفاعل المنصهرة في حالة حدوث حادثة فقد مياه تبريد الدائرة الأولى، وبذلك نضمن منع انطلاق مواد مشعة إلى البيئة المحيطة في حالة الطوارئ. لذلك، يعمل وعاء الاحتواء المزدوج على القضاء تماما على تأثير الإطلاقات العرضية للمنتجات المشعة على البيئة.

وأضاف نستطيع أن نقول: أن وعاء الاحتواء مزدوج الجدار عبارة عن وعاء احتواء داخلى ووعاء احتواء خارجي. وعاء الاحتواء الخارجي مصنوع من الخرسانة المسلحة، وهو بمثابة حماية مادية لوعاء الاحتواء الداخلي من جميع التأثيرات الخارجية الشديدة.
ووعاء الاحتواء الداخلي عبارة عن بطانة فولاذية، وخرسانة خاصة، وهو نظام أمان داخلي لمحطة الطاقة النووية، لذلك يعد وعاء الاحتواء الداخلي أحد المكونات المهمة لأنظمة أمان المفاعل النووي، فهو يضمن استقرار حجرة المفاعل، وبالإضافة إلى ذلك فهو يعمل كداعم لمرور خطوط الأنابيب وداعم للرافعة القطبية، التي يتم من خلالها تنفيذ عمليات صيانة المفاعل في مرحلة تشغيل محطة الطاقة النووية.

وتابع: “مشروع محطة الضبعة النووي، يتم تنفيذه بهمة ونشاط، والأعمال يتم تنفيذها في مواعيد تسبق الجدول الزمنى للمشروع. فالصبة الخرسانية الأولى للوحدة النووية الأولى كانت في يوم الأربعاء 20 يوليو 2022، وفى يوم الجمعة 6 أكتوبر 2023، تم تركيب مصيدة قلب المفاعل في مكانها فوق بلاطة الأساس وتحت وعاء ضغط المفاعل”.

وأضاف: “استكمالا لمسيرة الإنجازات في تنفيذ مشروع الضبعة النووي، ففي يوم الجمعة السابق والموافق 8 مارس 2024، بدأ تركيب الصف الأول (الطبقة الأولى) من شرائح وعاء الاحتواء الداخلي للوحدة النووية الأولى. الصف الأول من شرائح وعاء الاحتواء الداخلي يتكون من 12 شريحة، وزن الشريحة يتراوح ما بين 60 إلى 80 طنا، وتم تركيب ثلاث شرائح من 12 شريحة، ومن المخطط أن يتم تركيب الصف الأول لوعاء الاحتواء الداخلي على أربعة مراحل، كل مرحلة تتكون من 3 شرائح”.

وأكد أنه بعد الانتهاء من تركيب الطبقة الأولى من شرائح وعاء الاحتواء الداخلي، سيتم تركيب الطبقة الثانية (الصف الثانى) اسطوانية الشكل من وعاء الاحتواء الداخلي، وهي واحدة من أكبر المكونات الهيكلية لمبنى المفاعل. ومع وصول وعاء ضغط المفاعل من روسيا سيتم انزاله بواسطة ونش جبار من أعلى وعاء الاحتواء الداخلى، ووضعه في المكان المخصص له، ويتم إنزال باقي مكونات الدائرة الابتدائية (مثل مولدات البخار والضاغط) من أعلى بواسطة هذا الونش ووضعها في أماكنها. بعد ذلك يتم تركيب الطبقة الثالثة من طبقات وعاء الاحتواء الداخلي بواسطة إحدى أقوى الرافعات المجنزرة، وبعد تركيب جميع طبقات وعاء الاحتواء الداخلي، سيتم تركيب قبة نصف كروية تغلق الهيكل الأسطواني لوعاء الاحتواء الداخلى من أعلى.

واختتم قائلا: “كلنا يعرف أن مشروع الضبعة النووي يتكون من أربعة وحدات نووية، روسية الصنع، من نوع VVER-1200 الجيل الثالث المطور، وأن عقد المشروع تم توقيعه في يوم الاثنين الموافق 11 ديسمبر 2017، والعقد يشمل توريد الوقود النووي لتشغيل وحدات محطة الضبعة النووية لمدة 60 عاما، وأن مشروع محطة الضبعة النووي تم تمويله بقرض روسى حكومي مقداره 25 مليار دولار يغطي 85% من قيمة المشروع”.

المصدر: RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى